عياده

لماذا تحب النساء الضرب على المؤخرة .. تفاصيل مثيرة

لماذا تحب النساء الضرب على المؤخرة، هل يمثل فعل الضرب المثير للإعجاب ظاهرة خمسين ظل من جراي (Fifty Shades).

 

اظهرت الحضارة القديمة، لوحات جدارية لتصوير امرأة عارية منحنية، يضربها رجلان من الخلف، إلى الرسومات القبلية، وكاماسوترا، إلى الشبقية أو الرغبة في العصر الفيكتوري، وتم استكشاف وتمثيل فعل سادية مازوخية، مما أثار إعجاب الرجال والنساء على حد سواء.

 

في دراسة نُشرت هذا العام بعنوان “السلوكيات الجنسية الحسية والمثيرة والإعلانية للمرأة”، والتي نُشرت في أرشيفات السلوك الجنسي، قام الباحثون باستطلاع آراء 1580 امرأة من جميع أنحاء العالم.

 

وأظهرت الدراسة أن 95 في المائة من جميع المشاركين استمتعوا بالضرب، وصنفوا هذه الممارسة في المرتبة الثالثة من بين 126 سلوكًا جنسيًا.

 

إذن، لماذا يتم الصفع على المؤخرة بواسطة يد أو جسم غريب، طالما أنه مصدر متعة للعديد من النساء؟ وما تفسير علم النفس في ذلك؟

 

كتبت ويندي سترغار في “هافينجتون بوست”، أن العلاقة بين الألم والمتعة في النشاط الجنسي البشري “عميقة بقدر ما هي معقدة”.

 

“إنها قطبية تعيش في كل منا وتستحق فضولنا، فالحب والجنس والألم والعنف كلها تحفز على إطلاق مواد كيميائية وهرمونات مماثلة في جسم الإنسان، غالبًا ما يُنظر إلى الإندورفين الذي يتم إطلاقه في تجارب مؤلمة على أنه ممتع”.

 

وتجادل “سترغار” أيضًا بأن موضوعات الهيمنة الجنسية والخضوع تتغلغل بعمق في النشاط الجنسي البشري، وقد دعمت الطقوس الجنسية منذ بداية الزمن.

 

وتضيف الدكتورة ريبيكا بلانت، نظرية إخرى حول سبب استمتاع الرجال والنساء بالضرب الجنسي، فتقول ببساطة، إنه شعور جيد، “أنت تتحدث عن العضلات في هذه المنطقة، فهي إلى حد ما محمية جيدا من الجسم وهذا حق عند قاعدة العمود الفقري، حيث هناك قدرا كبيرا من الأعصاب، لذلك حساسة”.

 

وتوافق الدكتورة غلوريا برامي على ذلك بقولها: “أعتقد أن الأمر يتعلق أكثر بالدغة المبهجة والدفء اللطيف والاهتزازات المبهجة التي ترسلها عبر المنطقة بأكملها”.

 

الجزء من الجسم حيث يستمتع معظم الناس بالضرب هو منطقة حساسة تحفز تدفق الدم وتثير الأعضاء التناسلية المجاورة من الناحية الفسيولوجية.

 

من المنطقي أن يجد الشخص الذي يتعرض للضرب ذلك الأمر مثيرًا، بالطبع، ولكن ايضًا لا يستمتع الجميع بهذه الممارسة، ولا ينبغي أن يشعروا بأنهم مضطرون إليها.

 

كما يقول بلانت، “خلاصة القول في ميولنا الجنسية هي أننا يجب أن نكون مرتاحين معهم ومع تغيرهم طوال حياتنا، لكن يجب ألا نشعر أبدًا بالإكراه أو الاضطرار لما نفعله أو لا نفعله”.

 

لذا، إذا كان الضرب على الأرداف شيئًا تريد تجربته، فمن المهم مناقشته مع شريكك، والتأكد من أنك في نفس الصفحة عندما يتعلق الأمر بالحدة والموقع، كما هو الحال مع أي شكل من أشكال الاستكشاف الجنسي، فإن التواصل والصدق هو المفتاح.

 

كتبه-ميادة حسين

 

الوسوم

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

انت تستخم مانع اعلانات

من فضلك ساعدنا على الاستمرار وقم بالغاء حاجب الاعلانات