منارة الإسلام

كيف يكون “التأدب مع الله تعالى وقت البلاء”؟

كتب-إبراهيم موسى

 

قال مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية في رسالته الثالثة ضمن الأخلاق العشرة التي ينبغي الالتزام بها لمواجهة فيروس كورونا، إن سُنَّة الله تعالىٰ في خَلقِه أن يبتليهم ببعض المِحن؛ ليختبر إيمانهم به، وصدق توكلهم عليه، وإحسان بعضهم لبعض؛ قال تعالىٰ: {وَلَنَبۡلُوَنَّكُمۡ حَتَّىٰ نَعۡلَمَ ٱلۡمُجَٰهِدِينَ مِنكُمۡ وَٱلصَّابِرِينَ وَنَبۡلُوَاْ أَخۡبَارَكُمۡ}.

 

وأوضح الأزهر للفتوى عبر صفحتة على “فيسبوك”: يجب علىٰ المُسلم أن يكون وقت البلاء عند مُراد الله تعالىٰ منه، وأن يتحلي بصفات وآداب تحفظ عليه عبادته وأخلاقه وإنسانيته، ويواجه بها البلاء، نذكر منها، مشيرًا في رسالته الثالثة إلى ضرورة التَّأدب مع الله تعالىٰ وقت البلاء، والاستكانة بين يديه، وصدق اللجوء إليه، والإلحاح في دعائه، والاقتداء بسيدنا رسول الله، وصحابته الكرام في تضرُّعهم واستغاثتهم بربهم في أوقات الشِّدة والبلاء.

 

 

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى