اقتصاد وموانئ

كيف جمع مؤسس شركة مايكروسوفت 116 مليار دولار؟

كتب-إيمان وجدي

 

 

نجح الملياردير الأشهر في العالم بيل غيتس، مؤسس شركة مايكروسوفت الأمريكية، في تكوين ثروة طائلة تتجاوز حاليا مستوى الـ116 مليار دولار، لكن الأهم من ذلك أنه استطاع أن يواصل تنمية هذه الثروة وأن يضيف لها أكثر من 17 مليار دولار خلال العام الحالي وحده، الذي يحتل المرتبة الثانية عالميًّا من حيث الأغنى بعد جيف بيزوس، الشخص الوحيد الذي يتجاوز غيتس حاليًّا.

 

 

ولفت النجاح الكبير والمستمر منذ سنوات لبيل غيتس الكثيرين من أجل متابعة أعماله واستثماراته وكيفية إدارتها، خاصة أنه استطاع بمفرده أن يكون هذه الثروة دون أن يرث منها شيئًا، أما مصدرها الأساس فكان من شركة “مايكروسوفت” التي تواجه منافسين عمالقة في السوق الأمريكي والعالمي، مما يهدد وجودها وصدارتها، ورغم ذلك فإن بيل غيتس يظل متربعًا على عرش أثرى أثرياء العالم بهذه الثروة المليارية.

 

 

وقال مؤسس شركة “مايكروسوفت” إن ثروتي بلغت حتى يوم الاثنين الماضي 116 مليار دولار، من بينها أصول بقيمة 60 مليارًا، مضيفًا إن “الإستراتيجية التي أستخدمها في استثماراتي بسيطة، وهي أن أكثر من 60% منها عبارة عن أسهم”.

 

 

وأشار إلى أن الاحتفاظ بهذه الكمية من الأسهم هو الذي ساعدني على تنمية صافي ثروتي خلال العام الحالي بأن أضيف إليها أكثر من 17 مليار دولار، لتصل حاليًّا إلى 106 مليارات دولار.

 

 

وحول موقفه من الضريبة على الثروة التي تثير جدلًا في الولايات المتحدة حاليًّا بسبب أنها قد تطال شريحة الأثرياء دون غيرهم، يقول: “أشك أن الولايات المتحدة ستقوم بفرض ضريبة على الثروة، لكنني لن أعارضها، وأقرب شيء لدينا هو ضريبة العقارات، وقد كنت مؤيدًا بشدة للعودة إلى مستوى 55% بهذه الضريبة التي كان معمولًا بها قبل بضعة عقود”.

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى