عربي وعالمي

كورونا تهاجم نيودلهي بشراسة.. وطوابير لحرق الموتى

يهاجم فيروس كورونا المستجد ” كوفيد 19″ نيودلهي عاصمة الهند بشراسة، حيث تسجل وزارة الصحة الهندية  300 ألف إصابة يومية بالفيروس، و200 ألف حالة وفاة يومية.

تعيش الهند على وقع الموجة الثانية من فيروس كورونا، حيث تعاني البلاد من تفشي كارثي للفيروس وعدد قتلى لا يحصى خلال هذه الأيام.

وشهدت الموجة الثانية من كورونا في الهند إصابة أكثر من 300 ألف شخص يوميا خلال الأسبوع الماضي، مما فاق قدرة مرافق الرعاية الصحية ومحارق الجثث على العمل وأثار استجابة دولية واسعة لمساعدة الهند.

وفي الساعات الـ24 الماضية، سجلت السلطات الصحية في نيودلهي 360 ألفا و960 حالة إصابة جديدة، وهو أكبر عدد يومي في العالم، ليصل مجمل الإصابات في الهند إلى نحو 18 مليونا، وسجلت حصيلة الوفيات 3293، مما يرفع عدد المتوفين جراء الإصابة بفيروس كورونا إلى 201 ألف و187.

وحسبما ذكرت تقارير بريطانية أبرزتها صحيفة ديلي ميل البريطانية، تعمل المستشفيات في دلهي وفي جميع أنحاء البلاد على مساعدة المرضى وسط نقص واضح في الأكسجين والأسرة، كما عرضت الولايات المتحدة التدخل والمساعدة في الأزمة.

وقال مسعفون إنهم يخشون أن تصل الإصابات اليومية إلى 500 ألف قريبًا حيث تستمر السلالة المزدوجة المعدية في إحداث ارتفاع كبير في الإصابات.

وحث رئيس الوزراء الهندي، ناريندرا مودي، أمس الأحد جميع المواطنين على التطعيم وتوخي الحذر، بينما أصدرت المستشفيات والأطباء إخطارات عاجلة تفيد بأنهم غير قادرين على التعامل مع اندفاع المرضى. وواجه السياسيون، وخاصة مودي، انتقادات لعقد مسيرات حضرها الآلاف من الناس، وتكدسوا بالقرب من الملاعب والأراضي، على الرغم من الموجة الثانية الوحشية من كورونا.

وفي بعض المدن الأكثر تضررا، بما في ذلك نيودلهي، تم حرق الجثث في منشآت مؤقتة تقدم خدمات جماعية.

وبثت قناة NDTV التليفزيونية صورا لثلاثة عاملين صحيين في ولاية بيهار الشرقية وهم يسحبون جثة على الأرض لحرقها، بعد أن نفدت النقالات.

وكان المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس، قال الاثنين الماضي، إن الوضع في الهند حيث تصاعدت إصابات فيروس كورونا محزن، وإن المنظمة أرسلت المزيد من العاملين الصحيين والإمدادات للمساعدة في مكافحة الجائحة. وقال تيدروس في تصريحات صحفية: “تفعل منظمة الصحة العالمية كل ما بالإمكان، وتقدم المعدات والإمدادات الحساسة، ومن بينها مكثفات الأكسجين والمستشفيات المتنقلة سابقة التجهيز وإمدادات المعامل”.

فيما ذكرت شبكة سي إن بي سي الأمريكية أن الاقتصاد الهندي سوف يتأثر بشدة مع زيادة حالات فيروس كورونا في البلاد.

وقد ينكمش اقتصاد الهند في الربع الحالي مع الأزمة التي تعيشها الهند بسبب فيروس كورونا، حسبما ذكر خبراء اقتصاديين، اليوم الثلاثاء. وأبلغت الهند عن ٣٢٣١٤٤ حالة أخرى، مما رفع عدد الإصابات في البلاد إلى أكثر من ١٧.٦ مليون.

وقالت سونال فارما، أحد الخبراء الاقتصاديين، إن البلاد ستشهد بوضوح نموًا متتاليًا في الربع الأول، فيما تبدأ السنة المالية في الهند في أبريل وتنتهي في مارس من العام التالي.

وهناك توقعات بأن ينكمش الناتج المحلي الإجمالي بنحو ١.٥٪ في الربع الحالي الذي ينتهي في يونيو.

وأضافت فارما أن هناك “مخاطر سلبية” لهذا التقدير، وفي حين كانت هناك عمليات إغلاق أو حظر تجول جديدة في بعض الولايات، إلا أن الحالات لا تزال مرتفعة ومن المتوقع حدوث المزيد من القيود.

كتبه-نهى يحي

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى