فن وثقافة

“كان يا ما كان” يفوز في ختام المهرجان الدولي فيلم أونلاين

كتب-إيهاب الشامي

إختتم المهرجان الدولي فيلم أونلاين دورته الأولى بفوز فيلم ” كان يا ما كان ” بالمرتبة الأولى من إخراج الدكتورة رينا الجريد كما فاز فيلم “رسالة تهديد” بالمرتبة الثانية من إخراج عادل بدر.

وقد امتدّ الحفل الختامي لمدة ثلاث أيام، عُرضت في اليومين الأولين كافة الأفلام المشاركة أمام الجمهور الذي حضر من مختلف أقطاب العالم وكانت بعض الكلمات للهيئة الإدارية ولجنة التحكيم، وتم الإعلان عن نتائج الفائزين في اليوم الثالث.

شهدت فعاليات اليوم الأول قيام المستشارة الإعلامية عبير بركات أمين سر المهرجان بإفتتاح الجلسة بكلمة رحبت فيها بالجميع وأثنت على جهود كل المشاركين في المهرجان على تضحيتهم وعطائهم اللا محدود، وقدّم الحفل إلى جانبها الناطق بإسم المهرجان باللغة الإنجليزية السيد حميد الخير، وأخرج العمل كل من المهندسة إيمان القيسي مساعدة رئيس المهرجان والإعلامي محمود شبول رئيس اللجنة الإعلامية.

وبدوره رحب المخرج العالمي الدكتور قاسم القضاة بالمشاركين والضيوف وأعضاء الفرق المشاركة وأبدى فخره وتقديره لهذا الإنجاز الكبير الذي تم تحقيقه جراء تعاون من قبل الإداريين والإعلاميين والمخرجين والممثلين وأعضاء اللجان والكتاب وكل من شارك بهذا العمل العظيم.

وتابع القضاة أن شعوره يصعب وصفه مع إقتراب اللحظات الأخيرة للمهرجان الذي سيكتب المستقبل في صناعة الفيلم السينمائي، كما وجه شكره وتقديره لكل من ساهم بإنجاز هذا العمل وترجمة فكرته على أرض الواقع متمنياً للجميع الإستمتاع بالفقرات والأفلام.

أما الفنانة المبدعة القديرة سميحة أيوب رئيسة لجنة التحكيم فقد هنأت الحضور بشهر رمضان المبارك وباركت عمل المهرجان الرائع وأعربت عن سعادتها عند مشاهدتها الأفلام، وأكدت أنها محاولات جادة من شباب وشابات يُفتخر بهم في المثابرة والإبداع والجدية لأن العمل الفني بحاجة إلى إخلاص شديد، كما هنّأت الشباب الذي حاول وجاهد للعمل وشكل نواة للمستقبل وسيكتب تاريخ الفن أسمائهم.

كما ألقى رئيس لجنة التنسيق والمتابعة وصاحب مطعم العيلة الراعية للمهرجان السيد بسام عبد العزيز كلمة جاء فيها: ورحب المخرج العالمي الدكتور قاسم القضاة بالمشاركين والضيوف واعضاء الفرق المشاركة وأبدى فخره وتقديره لهذا الإنجاز الكبير الذي تم تحقيقه جراء تعاون من قبل الإداريين والإعلاميين والمخرجين والممثلين وأعضاء اللجان والكتاب وكل من شارك بهذا العمل والذي يدعو للتفاؤل “شعور يصعب وصفه”.

كما صرح الدكتور مع مرور اللحظات الأخيرة للمهرجان لفكرة يأمل بأن تكون مستقبل صناعة الفيلم السينمائي بوجود صدى لردود أفعال من جميع أنحاء العالم فأصبحت فكرة عالمية ببصمة عربية، كما وجه شكره وتقديره لكل من ساهم بإنجاز هذا العمل وترجمة الفكرة على أرض الواقع متمنياً للجميع الاستمتاع بالفقرات والأفلام وهنأ الجميع بالمشاركة التي ساهمت بتسطير أسماؤهم في التاريخ ودعاهم لانتظار اليوم الثالث من الحفل لإعلان النتائج.

كما أكد المبدع على كلماته الشهيرة الثلاث للفرق المشاركة كنا – عبارة عن حلم أصبحنا – حقيقة وسنبقى – مبدعون –  مميزون – رياديون.

وفي السياق، وجه الراعي الرسمي للمهرجان صاحب شركة لبيك للإنتاج الفني المستشار بهاء المرسي الشكر والتقدير للدكتور قاسم القضاة صاحب الفكرة ورئيس المهرجان وللإداريين والمشاركين والحضور ومقدمي الحفل الإعلامية عبير بركات والأستاذ حميد الخير، وأبدى إعجابه بالجهود المبذولة خلال فترة العمل على مدار الشهرين الماضيين متمنياً إستمتاع الجميع بالأيام الثلاث خلال الحفل الختامي كما عبر عن مدى سعادته بوجوده وكونه داعماً ومؤسساً في المهرجان.

أما سيدة الأعمال وصاحبة شركة Fine Art دكتورة فاتن أبراش فقد أشادت بالروح الجميلة والعلاقات العائلية التي سادت هذه التجربة الرائعة وأثبتت أن الأعمال الفنية تتحدّى الكورونا والمرض والحدود، وكررت شكرها للدكتور قاسم صاحب الفكرة وللإدارة التي تُدير الإجتماعات بطريقة إحترافية عالية وثمنت المحافظة على إيصال وتلقي رسائل الفن بروح أخويه، وذكرت رغبتها في عمل مشابه يشارك فيه أصحاب الهمم والموهوبين.

وشهدت فعاليات اليوم الثاني تحدثت المهندسة إيمان القيسي عن صعوبة العمل التي واجهتها في الإدارة والتعب المتواصل والتعامل مع نوعيات مختلفة وشخصيات متنوعة من المشاركين وهنأت الجميع على المرحلة التي تم الوصول إليها كما أعربت عن الشرف الذي نالته وكان بمثابة وسام تقلّدته بعملها، وعبرت عن مدى سعادتها بالنجاح والجهود المبذولة والتي لم تذهب عبثاً.

أما الفنانة اللبنانية وملكة الجمال السابقة كريستينا صوايا فقد ركزت في كلمتها عن حسنات وإيجابيات فكرة المهرجان، وأكدت على ضرورة تطويرها ودعمها من خلال التعاون للتدريب والتأليف والإخراج لتُظهر المهرجان بشكل أجمل، كما أثمنت على الجهود التي بُذلت بالرغم من بُعد المسافات وقلة الإمكانيات المتاحة وباركت للجميع جهودهم، وأكدت أن الكل سيكون فائز وستنتج الأفلام على أرض الواقع.

ومن جهتها، وصفت الإعلامية اللبنانية ريتا منصور عضو لجنة التحكيم الفن بأنه قيمة انسانية والحياة من دون فن صحراء قاحلة لا حياة فيها ولا لون، وأكدت على إبداع دكتور قاسم بإطلاق هذه الفكرة التي شكّلت إضافة في حياتنا اليومية وأيامنا السوداء بسبب كورونا وفتحت نافذة أمل.

كما عبرت عن سعادتها وفخرها بمشاركتها بهذا المهرجان الأول من نوعه وأشادت بالجهود المبذولة من قبل الجميع وأكدت على دور الإعلاميين على إيصال وإبراز هذه المواهب ليكونوا تحت عين الناقد والمستمع لي.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى