فن وثقافة

في مثل هذا اليوم.. وفاة عروة بن مسعود وجنكيز خان

كتب-سلمى حسن

 

شهد اليوم 11 رمضان في التاريخ العديد من الأحداث التي تتعلق بتاريخ المسلمين، خاصةً وأنها تتعلق بشكل مباشر بحياة الأنبياء أو حتى المسلمين بالعصور الحديثة

 

عروة بن مسعود

في مثل هذا اليوم عام 9 هجرية، قُتل عروة بن مسعود، والذي قاد وفد ثقيف لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وعندما قابله أسلم عروة وذهب إلى قومه يدعوهم لاعتناق الدين، إلا أنهم قتلوه بالنبل، وبعد ذلك اعتنقوا الإسلام عقب أن تيقنوا أن لا طاقة لهم بحرب المسلمين خلال تلك المعارك.

 

هو عروة بن مسعود بن معتب، بالمهملة والمثناة المشددة، بن مالك بن كعب بن عمرو بن سعد بن عوف بن ثقيف الثقفي، وهو عم والد المغيرة بن شعبة. وأمه سبيعة بنت عبد شمس بن عبد مناف أخت آمنة.

 

كان أحد الأكابر من قومه، وقد قيل إنه هو المراد بقوله: {عَلَى رَجُلٍ, مِّنَ القَريَتَينِ عَظِيمٍ,} (31) سورة الزخرف، وقد ثبت ذكر عروة بن مسعود في الحديث الصحيح في قصة الحديبية، وكانت له اليد البيضاء في تقرير الصلح.

 

وترجم له ابن عبد البر، وذكر أنه شهد الحديبية، وهو كذلك، ولكن في العرف إذا أطلق على الصحابي أنه شهد غزوة كذا، يتبادر أن المراد أنه شهدها مسلماً، فلا يقال: شهد معاوية بدراً لأنه لو أطلق ذلك ظنَّ من لا خبرة له لكونه عرف أنه صحابي أنه شهدها مع المسلمين.

 

وذكر ابن إسحاق أن أبا بكر لما صدر من الحج سنة تسع قدم عروة بن مسعود الثقفي على النبي – صلى الله عليه وسلم – . وفي رواية ابن إسحاق: أنه اتبع أثر النبي – صلى الله عليه وسلم- لما انصرف من الطائف فأسلم، واستأذن أن يرجع إلى قومه، فقال: (إني أخاف أن يقتلوك). قال: لو وجدوني نائماً ما أيقظوني، فأذن له، فدعاهم إلى الإسلام، ونصح لهم، فعصوه وأسمعوه من الأذى، فلما كان من السحر، قام على غرفة له، فأذن فرماه رجل من ثقيف بسهم فقتله، فلما بلغ ذلك النبي – صلى الله عليه وسلم – ، قال: (مثل عروة مثل صاحب ياسين، دعا قومه إلى الله فقتلوه) . وقد اخُتلف في اسم قاتله، فقيل: أوس بن عوف، وقيل: وهب بن جابر. وقيل لعروة: ما ترى في دمك؟ قال: كرامة أكرمني الله بها، وشهادة ساقها الله إليَّ، فليس فيَّ إلاَّ ما في الشهداء، الذين قتلوا مع النبي – صلى الله عليه وسلم – قبل أن يرتحل عنكم، فادفنوني معهم، فدفنوه معهم.

 

قيصر الروم

في مثل هذا اليوم عام 12 هجرية، حاول قيصر الروم هرقل أن يحرض الكفار على قتال المسلمين بعد أن وجه إليه الخليفة أبو بكر الصديق جيوشاً بقيادة يزيد بن أبي سفيان وأبي عبيدة بن الجراح وعمرو بن العاص.

 

سعيد بن جبير

في مثل هذا اليوم عام 95 هجرية، توفي الإمام سعيد بن جبير ذو الأصول الحبشية، بعد إسهامات طويلة في الفقه.

 

وفاة جنكيز خان

في مثل هذا اليوم عام 624 هجرية، توفي مؤسس الإمبراطورية المغولية أول حكامها جنكيز خان، والذي خاض العديد من الحروب لتوسيع دولته.

 

هولاكو خان

في مثل هذا اليوم عام 655 هجرية، بعث هولاكو خان برسالة إلى الخليفة العباسي المستعصم بالله يطالبه بالاستسلام والإعلان عن ذلك بصفة رسمية.

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى