عياده

«فيروس الروتا».. الأعراض وطرق العلاج

بقلم-الدكتورة أميرة جمال أحمد

 

يعد فيروس الروتا من أكثر الأمراض الشائعة في الأطفال، وتزيد فرص الإصابة بالروتا ما بين فصل الشتاء وفصل الربيع، يستهدف الفيروس الجدار الداخلي للأمعاء، ويعد من أكثر الأمراض المعدية التي تنتقل بسبب عدم غسيل الأيدي بعد الخروج من المرحاض الملوث ببراز الشخص المريض، ويستمر وجود الفيروس على الأسطح الملوثة لمدة أسابيع، لذا فإن النظافة ضرورية جدًا لمنع انتشار المرض.

 

 

تقل فرص إصابة الطفل بالفيروس مع إعطاءه المصل الواقي (مصل سائل يؤخذ عن طريق الفم ) خلال شهرين من الولادة في مكان موثوق حيث يقلل من أسباب المرض. 

                                                      

 

أعراض فيروس الروتا

 

تظهر أعراض فيروس الروتا غالباً خلال يومين من الإصابة بالفيروس في صورة:

 

1– حمى تستمر من يوم إلى يومين ثم تقل تدريجيًا.

 

2– غثيان و قيء مصحوب بتقلصات في البطن.

 

3– يعد أخطر أعراض فيروس الروتا الإسهال الذي يستمر لمدة أسبوع ويتطلب رعاية خاصة للطفل حتى لا يصل لمرحلة الجفاف التي تظهر في أعراض مثل: 

  

  • جفاف الجلد.
  • الإرهاق المستمر.
  • جفاف الفم.
  • تغير لون البول وقلة عدد مرات التبول.
  • العطش المستمر وجفاف الحلق. 
  • جفاف الحفاض للأطفال الرضع.

 

 

يتم تشخيص فيروس الروتا عن طريق أخذ عينة من البراز وتحليلها، ويساهم التشخيص المبكر للفيروس في عدم تفاقم الحالة وعدم الوصول لمرحلة الجفاف.

                                                  

 

علاج فيروس الروتا

 

يتمثل علاج فيروس الروتا في علاج الأعراض وليس الفيروس نفسه، إذ أن علاج الإسهال والوقاية من الجفاف يعد الخطوة الأهم في العلاج عن طريق زيادة شرب السوائل والمياه والأطعمة المحتوية على نسبة عالية من المياه، زيادة مرات الرضاعة للرضع، وتجنب الأطعمة التي تحث الجسم على فقد مزيد من السوائل، بجانب إعطاء الطفل محلول الجفاف لتعويضه عن ما يفقده من معادن ضرورية للعمليات الحيوية في جسمه مثل البوتاسيوم والزنك، في حالة الوصول لمرحلة الجفاف فيجب اللجوء للمحاليل مع الرعاية الطبية المستمرة حتى تتحسن الحالة، يجب دائماً مراعاة النظافة والتطهير المستمر للأسطح المعرضة للتلوث بالفيروس لمنع انتشار العدوى والحد منها.

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى