فن وثقافة

فانوس رمضان.. ماذا تعرف عن أصله وسبب تسميته؟

يعتبر فانوس رمضان من أهم مظاهر الاحتفال بقدوم الشهر الكريم في العديد من الدول العربية، وله قصة وتاريخ يسرد استخدامه وأصله وصناعته العريقة.

وكان يستخدم الفانوس في صدر الإسلام للإضاءة ليلًا للذهاب إلى المساجد وزيارة الأصدقاء والأقارب.

أما كلمة الفانوس فهي إغريقية تشير إلى إحدى وسائل الإضاءة، وفي بعض اللغات السامية يقال للفانوس فيها “فناس”.

ويذكر الفيروزابادي مؤلف القاموس المحيط، أن المعني الأصلي للفانوس هو “النمام”، ويرجع صاحب القاموس تسميته بهذا الاسم إلى أنه يظهر حامله وسط الظلام والكلمة بهذا المعنى معروفه.

أصل فانوس رمضان

هناك العديد من القصص عن أصل فانوس رمضان وإحدى هذه القصص أن الخليفة الفاطمي كان يخرج إلى الشوارع ليلة الرؤية ليستطلع هلال شهر رمضان، وكان الأطفال يخرجون معه ليضيؤوا له الطريق.

كان كل طفل يحمل فانوسه ويقوم الأطفال معًا بغناء بعض الأغاني الجميلة تعبيرًا عن سعادتهم باستقبال شهر رمضان.

وهناك قصة أخرى عن أحد الخلفاء الفاطميين أنه أراد أن يضيء شوارع القاهرة طوال ليالي شهر رمضان، فأمر كل شيوخ المساجد بتعليق فوانيس يتم إضاءتها عن طريق شموع توضع بداخلها.

وتروى قصة ثالثة أنه خلال العصر الفاطمي، لم يكن يُسمح للنساء بترك بيوتهن إلا في شهر رمضان وكان يسبقهن غلام يحمل فانوسًا لتنبيه الرجال بوجود سيدة في الطريق لكي يبتعدوا.

بهذا الشكل كانت النساء تستمتعن بالخروج، وفي نفس الوقت لا يراهن الرجال. وبعد أن أصبح للسيدات حرية الخروج في أي وقت، وظل الناس متمسكين بتقليد فانوس رمضان حيث يحمل الأطفال الفوانيس ويمشون في الشوارع ويغنون.

صناعة الفانوس

أما صناعة فانوس رمضان فهي ليست صناعة موسمية، ولكنها مستمرة طوال العام حيث يتفنن صنّاعها في ابتكار أشكال ونماذج مختلفة.

ويتم تخزين المنتج طيلة العام ليتم عرضه للبيع في شهر رمضان الكريم الذي يعد موسم رواج هذه الصناعة.

وتعد القاهرة من أهم المدن الإسلامية التي تزدهر فيها هذه الصناعة، وهناك مناطق معينة مثل منطقة تحت الربع القريبة من حي الأزهر والغورية.

كما تعد منطقة بركة الفيل بالسيدة زينب من أهم المناطق التي تخصصت في صناعة الفوانيس.

وقد ظلت صناعة فانوس رمضان تتطور عبر الأزمان حتى ظهر الفانوس الكهربائي الذي يعتمد في إضاءته على البطارية واللمبة بدلًا من الشمعة.

ولم يقف التطور عند هذا الحد بل غزت الصين مصر ودول العالم الإسلامي بصناعة الفانوس الصيني الذي يضيء ويتكلم ويتحرك.

بل تحول الأمر إلى ظهور أشكال أخرى غير الفانوس، ولكن لا تباع إلا في رمضان تحت اسم “الفانوس”.

فانوس رمضن

كتبه| أسماء رمزي

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى