سياحة القاهرة

عروس البحر الأبيض بين سحر الجمال وعبق الفنون

كتب-نورهان صلاح الدين

مدينة الإسكندرية، ليست مدينة السحر والجمال وعروس البحر الأبيض المتوسط فقط، بل أيضًا منارة العلم والفن والحضارة، وتحوي المدينة الساحرة العديد من المراكز الثقافية والفنية والمسارح والمتاحف.

 

 

ومن أبرز تلك الأماكن دار أوبرا الإسكندرية أو كما كان يطلق عليها قديمًا مسرح سيد درويش، نسبة إلى فنان الشعب السكندري، وهى تعتبر من أهم مسارح الإحتفالات، كما يتم عرض بعض من الحفلات والعروض الفنية خلال شهري يوليو و أغسطس، على المسرح الرومانى، الذي يعد ضمن مسارح دار الأوبرا المصرية، ويشدو خلاله أشهر فنانين الغناء مثل، مدحت صالح، و خالد سليم، و الفرق الموسيقية،مثل الحضرة وغيرهم .

 

 

وذكرت موسوعة “ويكيبيديا”، أن مسرح سيد درويش، أو دار أوبرا الأسكندرية قد تم إنشائه عام 1918، وأفتتح عام 1921، وكان يطلق عليه “تياترو محمد على”، ومازال الإسم موجودًا على واجهة المسرح الرئيسية، وفي عام 1962، تم إطلاق إسم فنان الشعب سيد درويش، تقديرًا له على تحديثه مجال الموسيقى في مصر.

 

 

وتعد أوبرا إسكندرية، هى الدار الثانية بعد دار الأوبرا القديمة الخديوية التي توجد في العاصمة القاهرة، وتم تسجيل المبنى كمبنى أثري بمدينة الأسكندرية عام 1999، وتم إعادة تطويره بقرار من وزير الثقافة وقتها “فاروق حسني”،  وتم إفتتاحه عام 2004 في ثوبه الجديد، ومنذ ذلك الوقت وإلى الأن تتنوع عروضه الفنية سواء حفلات مطربي دار الأوبرا أو إقامة مهرجان إسكندرية السينمائي الدولي وغيرها من فعاليات تحت رئاسة الفنانة إيناس عبد الدايم.

 

 

وصرحت أميره مجاهد مسؤول إدارة الصالون الثقافي، أنه في السابع والعشرين من ديسمبر الماضي أنطلقت أولى فعاليات الصالون الثقافي الشهري بدار أوبرا إسكندرية، التي واكبت اليوم العالمي للغة العربية وتتويجًا لها، وتناول الصالون ثلاث محاور الأول للغة العربية، “بين التأثر والتأثير”، و الثاني “محور المواهب”، و الثالث “المحور الإبداعي”.

 

 

وأوضحت مجاهد، أن الصالون يُقام تحت إشراف الدكتورة إيناس عبد الدايم رئيس دار الأوبرا المصرية، وتحت إشراف الفنان أمين الصيرفي مدير صالون الأوبرا الثقافي.

 

 

وضم الصالون لفيف من المتخصصين في اللغة العربية وذلك بحضور كلًا من، الدكتور محمد زكريا عناني الأستاذ بقسم اللغة العربية بكلية الآداب جامعة الأسكندرية،  و الدكتور مراد عباس رئيس قسم اللغة العربية بكلية الاّداب جامعة الأسكندرية، و الدكتور مدحت عيسى مدير مركز المخطوطات بمكتبة الأسكندرية.

 

 

وأفادت الدكتورة إيناس عبد الدايم، أن صالون الأوبرا الثقافي تأسس عام 1991، تنفيذًا لتوصيات مؤتمر الأوبرا، و أفاق المستقبل، ويأتي تدشين صالون أوبرا إسكندرية كإحدى الخطوات الهامة التي تتضمنها الرسالة التنويرية للأوبرا، والهادفة إلى نشر الفنون والثقافة الجادة في مختلف ربوع مصر.

الوسوم

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock