سياحة القاهرة

عادل المصري يطالب بإنشاء إدارة للأزمات السياحية بالمنطقة العربية

أكد الخبير السياحي، الدكتور عادل المصري، خلال المشاركة فى الدورة الـ 13 لملتقى المركز العربي للإعلام السياحي بحضور نخبة من المسؤولين والخبراء في القطاع السياحي المصري والعربي، إن الإعلام السياحي يجب أن يكون شريك أصيل من خلال دوره الفعال في العملية الترويجية.

وأشار “المصري” إلى أن الإعلام في الوقت الحالي يقوم بدوره في حدود المعلومات والبيانات المتاحة له وفق ما توفره الجهة الرسمية وهيئاتها، ويجب ألا يقتصر دوره على نقل الخبر بل لابد أن يدخل في صناعة القرار السياحي خاصة وأن الكثير من السادة الإعلاميين المتخصصين في مجال السياحة لهم من تراكم الخبرات والتجارب لمعرفة مشاكل القطاع السياحي ولهم من الإمكانية وضع سبل الحلول المناسبة لكثير من أزمات القطاع سواء داخلية أو خارجية.

وأوضح المصري، أنه يدعو القائمين على تبنى فكرة إنشاء إدارة متخصصة للأزمات السياحية بالمنطقة العربية على أن تكون تحت مظلة أي كيان سياحي عربي مثل منظمة السياحة العربية، وأن يتم اختيار خبراء تلك الإدارة من الدول الأعضاء لوضع تصور للحلول لأي أزمة تحدث وسبل الخروج منها، بل ويتعدى دورها إلى أبعد من ذلك وهو وضع تصور التنبؤ بأي أزمات قادمة من خلال أدوات التحليل والرصد، وبالتالى يمكن وضع السيناريوهات المناسبة للحد من الآثار السلبية للأزمة القادمة.

وأضاف الدكتور عادل المصري، أنه يجب التركيز بشدة خلال الفترة القادمة بالسياحة البينية بين الدول والأشقاء العرب والعمل على وضع مجموعة من البرامج السياحية المشتركة خاصة بين الدول التي أخذت مجموعة من الإجراءات الاحترازية والوقائية المتشابهة وخلق ما يسمى بـ”السياحة الأمنة”، خاصة وأنه من المتوقع خلال الفترة القادمة سيتم فتح الحدود بين الدول الأوروبية فقط، وهي الأسواق المصدرة للسياحة لمصر والمنطقة العربية، وهو الأمر الذي يدفعنا لأخذ خطوة استباقية لتشجيع السياحة البينية للتعويض مؤقتا عن السياحة الأوروبية وإزالة كافة العوائق التي تحدث عنها كثير من الخبراء المشاركين في الملتقى لدفع حركة السياحة العربية خلال الفترة القادمة.

كما أوضح المصري أن أزمة فيروس كورونا أفرزت لنا واقع جديد ما يسمى بـ new norm هذا الواقع لابد أن يؤخذ في الحسبان سواء عند ترتيب البيت السياحي من الداخل تمهيدا للإعداد لتجربة سياحية ايجابية للسائح المرتقب، من خلال خدمات متميزة، وخلق توازن مطلوب بين تطبيق الإجراءات الاحترازية بدقة مع مراعاة حرية السائح في الاستمتاع بإجازته، كما لابد على المحتوى التسويقي للمقصد أن يهتم بعنصرى الأمن والسلامة ضمن العملية الترويجية.

وأكد المصري أن المرحلة الحالية تحتاج إلى العمل الجاد والتنسيق المشترك الفعال لحصول المنطقة العربية على نصيبها العادل من حركة السياحة الدولية.

كتبه-أحمد سلامة

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى