فن وثقافة

عادة عمرها آلاف السنوات.. الطبول العملاقة تنتشر لإيقاظ أهالي ماليزيا بعد ثبوت رؤية الهلال

تستعد البلدان الإسلامية على مستوى العالم لقدوم شهر رمضان الكريم خلال الساعات القليلة المقبلة، وذلك وفقًا للعادات التاريخية المرتبطة بروحانيات هذا الشهر الرمضاني الكريم بشكل رئيسي.

 

وترتبط الشعوب في رمضان بخلاف الأكلات الشعبية والعادات الخاصة بالصيام، بالعديد من المعالم التاريخية، والتي توارثوها على مدى مئات وربما آلاف السنين.

 

وفي هذا السياق، يحيي سكان منطقة كامبونج سيبيرانج في ماليزيا، عادة عمرها آلاف السنوات، تكمن في استخدام طبول ضخمة لتكون بمثابة موقظ للناس النيام في أوقات السحور خلال شهر رمضان.

 

ويُعد أهل هذه المدينة طقوسًا خاصة بهم لاستخدام هذه العادة، إلا أنها هذه المرة ستكون مختلفة بعض الشيء، حيث ستنطلق مسيرة حول القرية وهي تضرب بقوة على هذه الطبول العملاقة المصنوعة من البراميل، في محاولة للحفاظ على التراث الثقافي الماليزي.

 

ونبذ الماليزيون الوسائل المتطورة للإيقاظ مثل المنبه والهاتف الذكي، ليعودوا إلى وسائل القرون الوسطى، والتي استخدمها المسلمون في ماليزيا بتلك العصور.

 

ويُشار إلى أن تلك العادة كانت هي الوسيلة الرئيسية لإيقاظ المسلمين في بعض العصور، حيث كان يتم استخدامها بشكل جماعي من أجل تنبيههم إلى وقت السحور، وذلك عن طريق القرع على طبول عملاقة لتصدر أصواتًا عالية لإيقاظهم.

 

كتبه-دعاء عصام

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى