منارة الإسلام

شهر رمضان المبارك ميدان للتسابق في الطاعات.. فكيف نستقبله؟

كتب-أحمد سلامة

 

 

قال الدكتور أسامة الأزهري، مستشار رئيس الجمهورية للشئون الدينية: إن الأيام والليالي تذهب سراعًا والعام يطوي شهوره تباعًا والعباد في ذلك إلى الله سائرون وعما قريب لأعمالهم ملاقون ومن فضل الله وكرمه أن أختار لهم من الأزمان مواسم للطاعات وأصطفى أياما وليالي وساعات لتعظم فيها الرغبة ويزداد التشمير ويتنافس المتنافسون وكلما لاح هلال رمضان أعاد إلينا نفحات مباركات فيستقبله المسلمون وله في نفوسهم بهجة وقلوبهم تمتلئ به فرحة فرب ساعة قبول فيه أدركت عبداً فبلغ بها درجات الرضا والسعادة.

 

 

وأضاف “الأزهري”، في تصريح خاص لـ” بوابة القاهرة “، إنه قد شارف علينا أشرف الشهور موسم عظيم خصه الله بالتشريف والتكريم فبعث فيه صلى الله عليه وسلم وأنزل فيه كتابه وفرض صيامه ساعاته مباركة ولحظاته بالخير معمورة تتوالى فيه الخيرات وتعم فيه البركات، موسم الإحسان والصدقات وزمن المغفرة وتكفير السيئات نهاره صيام وليله فيه قيام عامر بالصلاة والقرآن الكريم تفتح فيه أبواب الجنان وتغلق فيه أبواب النيران وتصفد الشياطين وفيه ليلة خير من ألف شهر من حرم خيرها فهو المحروم.

 

 

وأوضخ فضيلته أن شهر رمضان المبارك ميدان فسيح للتسابق في الطاعات ومنحه لتزكية النفوس من الدرن والآفات، شهر كريم تضاعف فيه الأعمال وتكفر فيه الخطايا والأوزار إذ قال صلى الله عليه وسلم (( الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان مكفرات ما بينهن إذا اجتنبت الكبائر )).

 

 

وبين مستشار رئيس الجمهورية للشئون الدينية أن اغتنام مواسم الخيرات فتح من الله لمن أحب من عباده وفي رمضان يجتمع للمسلمين أصول العبادات وأكبرها فالصلاة صلة بين العبد وربه ولا تفارق المسلم في جميع حياته وصلاة الرجل في الجماعة فرض وهي تعدل صلاته في بيته وسوقه سبعاً وعشرين درجة.

 

 

وأكد أن الدنيا ستنقضي بأفراحها وأحزانها وتنتهي الأعمار بطولها وقصرها ويلقى الجميع ربهم وحينها لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم.

 

 

وقال: استقبلوا شهركم بتوبة صادقة واعقدوا العزم على اغتنامه وعمارة أوقاته بالطاعة فما الحياة إلا أنفاس معدودة وآجال محدودة واغتنموا شريف الأوقات والمغيبون من أدرك رمضان ولم يغفر له.

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى