عربي وعالمي

شركة نقل نمساوية تدافع عن سائقها المتهم بالعنصرية

 

فيينا- دعاء أبو سعدة

 

قامت أم طفل ذو بشرة سوداء بنشر فيديو على موقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك” يوثق لحظة رفض سائق حافلة في “مدينة فيلس النمسا العليا”  عدم السماح لذلك الطالب بصعود الحافلة مرات عديدة، وحسب زعم والدة الطالب فإن السائق قام بهذا السلوك الذي وصفته بـ “العنصري” فقط لأن ابنها يتميز ببشرة إفريقية سوداء وطلبت المساواة في الحقوق بغض النظر عن لون البشرة.

 

وبعد انتشار هذا الفيديو على نطاق واسع في شبكات التواصل الإجتماعي وتداوله أيضا من طرف بعض وسائل الإعلام النمساوية وجدت شركة النقل المشغلة لهذا السائق نفسها مضطرة للخروج إعلاميًا بغرض شرح تفاصيل الحادثة والدفاع عن السائق الذي لم يصدر منه ذلك السلوك من منطلق العنصرية، حسب زعم المسؤولين.

 

ورفض المدير التنفيذي لشركة النقل  sabtours المتواجد مقرها في “مدينة فيلس النمسا العليا ” تهمة العنصرية التي وُجِّهَت للسائق التابع لنفس الشركة، وأوضح السيد” وولفجانج ستوتنجر” المدير الاداري في هذا السياق أن سلوك الطالب الغير منضبط هو ما دفع السائق إلى عدم السماح له بالصعود للحافلة.

 

وأكد دفاعه على سلوك السائق، قال السيد ستوتنجر إن الشركة التي يشرف على إدارتها تشغِّل موظفين ينحدرون من 17 جنسية ومن بينهم أيضا موظف ذو بشرة سوداء.

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى