سياحة القاهرة

رئيس قطاع الآثار الإسلامية يتفقد مدينة القصير بالبحر الأحمر

تفقد الدكتور جمال مصطفى، رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية بوزارة الآثار ولجنة أثرية، آثار مدينة القصير بمحافظة البحر الأحمر، للوقوف على الإجراءات المتخذة لدراسة مشروع تطوير مدينة القصير.

 

وأوضح الدكتور مصطفى أنه جارى دراسة مشروع متكامل لتطوير آثار مدينة القصر بالتنسيق مع محافظة البحر الأحمر، حيث تم اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لحل كافة معوقات بدء المشروع، وتطوير شبكات المياه والصرف الصحى التى تتداخل مع المواقع الأثرية.

 

وتضمنت الجولة تفقد قلعة القصير الأثرية، حيث من المقرر أن يتم إعداد دراسات خاصة لترميمها وتطويرها وكيفية الاستغلال الأمثل لها لتكون مقصدا سياحيا هاما ومركزا ثقافيا بالمدينة.

 

قلعة القصير

 

تعد قلعة القصير من أهم آثار مدينة القصير، فهى أحدى القلاع العثمانية التى بنيت فى عام 1571 م بغرض مراقبة ميناء القصير وحماية المدينة وساحلها وكذا تنظيم رحلات الحج المتجهة لمكة وتأمينها.

 

وفى القرن الـ 18 م أهمل الحصن إلى أن جددته الحملة الفرنسية بعد أن استولت عليه خلال حملتها على مصر عام 1799م، وقد قصفته السفن الانجليزية بالمدافع إلا أن الفرنسيون صدوا الهجوم، وفى سنة 1820م قام محمد على باشا ومن بعده ابنه إبراهيم باشا بإصلاح وترميم القلعة خلال حملتهم على شبه الجزيرة العربية واستمر استغلال الحصن من قبل غفر السواحل حتى عام 1975م إلى أن تم تسجيله كأثر فى عداد الآثار الإسلامية والقبطية.

 

كتبه-سلمى حسن

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى