أخبار القاهرة

رئيس فيتنام: مصر أصبحت من أكبر ثلاثة اقتصادات في إفريقيا

أكد الرئيس الفيتنامي تران داي كوانج، أنه بناء على دعوة من الرئيس عبدالفتاح السيسي يسعده أن يرأس وفدًا رفيع المستوى لزيارة رسمية لمصر في وقت تحتفي فيه فيتنام بالذكرى السنوية الخامسة والخمسين لإقامة العلاقات الدبلوماسية الرسمية بين البلدين.

 

وقال الرئيس الفيتنامي في تصريحات صحفية على هامش الزيارة أن هذه هي زيارته الأولى وأول زيارة يقوم بها زعيم فيتنامي لمصر منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية الثنائية في عام 1963 ورعتها أجيال من الشعوب والقادة.

 

وتابع: لن ينسى الشعب الفيتنامي أبدا المساعدة الكريمة التي قدمها لنا الشعب المصري عندما ناضلنا من أجل الاستقلال الوطني في الماضي وكذلك في سياق البناء الوطني والتنمية اليوم.

 

وأكد أن دولته تتابع باهتمام شديد الإنجازات العظيمة التي حققتها مؤخرًا ونود أن نقدم تهانينا الصادقة للدولة والشعب المصري وأن مصر الآن أصبحت أكبر ثلاثة اقتصادات في أفريقيا، وتتمتع بدور أكبر وتأثير أكبر في المنطقة والعالم.

 

وأوضح: يسعدني جدًا أنه عقب الزيارة التي قام بها الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى فيتنام في سبتمبر 2017 ازدهرت الصداقة والتعاون بين فيتنام ومصر في جميع المجالات.

 

وقال: تؤكد زيارتي لمصر مرة أخرى رغبة فيتنام في الاستمرار في تعزيز الزخم من أجل نمو العلاقات الثنائية مع زيادة الفعالية والمضمون.

 

وقال: في هذه الزيارة سأجري محادثات مع الرئيس عبدالفتاح السيسي ومع رئيس الوزراء مصطفى مدبولي ورئيس مجلس النواب الدكتور علي عبدالعال وبعض القادة المصريين على المستوى المحلي لمناقشة مع اتجاهات وتدابير لتعزيز التعاون والصداقة بين البلدين في السياسة والدفاع والأمن والتجارة والاستثمار والزراعة والتعليم والتدريب والثقافة والسياحة والتعاون بين المحليات والتبادلات الشعبية وكذلك تنسيقنا في المنتديات الدولية.

 

وقال بالنظر إلى التاريخ كانت مصر من أوائل الدول العربية التي أقامت علاقات دبلوماسية مع فيتنام في اللحظة الحرجة في كفاح شعبنا من أجل التحرر الوطني وإعادة التوحيد.

 

وقال: على مدى السنوات الـ 55 الماضية اتخذت الصداقة بين فيتنام ومصر خطوات كبيرة في مختلف المجالات.

 

وعلى الصعيد السياسي يحافظ الجانبان على تبادلات الوفود على مختلف المستويات من خلال قنوات الحزب والحكومة والبرلمان وينسقان عن كثب في المحافل المتعددة الأطراف ولا سيما الأمم المتحدة والتعاون بين الجنوب والجنوب حركة الانحياز وداخل الفرنكوفونية.

 

وقال: عقدت الاجتماعات الخامسة للجنة الحكومية الدولية في البلدين في هانوي في أغسطس 2017 مما يعزز التعاون بطرق فعالة وكبيرة.

 

وأكد رئيس فيتنام أن مصر حاليًا هي خامس أكبر شريك تجاري لفيتنام في أفريقيا قائلا: كان التبادل التجاري الثنائي يتزايد باطراد عاما بعد عام مع النصف الأول من عام 2018 وحده سجل زيادة بنسبة 44٪ على أساس سنوي كما شهد التعاون الثقافي والتعليمي وكذلك العلاقات بين الشعوب خطوات كبيرة تساعد مصر في تدريب اللغة العربية على الطلاب الفيتناميين كما وقع الجانبان مذكرة تفاهم حول التعاون السياحي وهي برامج للتعاون الثقافي والسياحي، مما خلق إطارا قويا لنشاطات تشجيع السياحة والتبادل الثقافي في كل دولة.

 

وقال: في المستقبل مع وجود سوق يضم 100 مليون شخص في كل بلد سنتمتع بالكثير من الفرص والإمكانات العظيمة للتعاون بما في ذلك الترويج لصادرات المنتجات الرئيسية لكل بلد إلى سوق الآخر والمساعدة المتبادلة في توسيع السوق وفيتنام على استعداد لمساعدة مصر للوصول إلى سوق الآسيان ومصر بوابة الدخول للشرق الأوسط وإفريقيا.

 

وأضاف أنه خلال الزيارة التي قام بها الرئيس عبدالفتاح السيسي إلى فيتنام العام الماضي توصلنا إلى اتفاق على أن المجال الرئيسي للتعاون في المستقبل سيكون تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري والارتقاء إلى الصداقة الممتازة وإمكانيات بلدينا وبالنظر إلى إنشاء اللجنة الفرعية المعنية بالتجارة والصناعة في فيتنام ومصر ونجاح دورتها الأولى في أبريل 2018 لدي كل الأسباب التي تدفعني إلى الاعتقاد بأن الهدف من دوران التجارة الثنائية بقيمة 1 مليار دولار الذي حدده كبار قادة الدولتين يجب أن يكون سيتم تحقيقه قريبا.

 

وتابع: في مباحثاتي مع قادة مصر سأناقش التدابير التي يتعين على الجانبين أن يواصلا التعاون فيها والاستفادة من الإمكانيات الهائلة ومساعدة كل منهما الآخر في التنمية المشتركة مضيفا أنه يتم إعداد مجموعة واسعة من الاتفاقيات بنشاط من قبل الوزارات والوكالات المعنية لتوقيعها خلال زيارتي وذلك لتعزيز الإطار القانوني للتعاون الاقتصادي بين بلدينا حيث أن هناك إمكانات هائلة وإمكانيات للتعاون في جميع المجالات بين فيتنام ومصر.

 

وقال: هناك قواسم مشتركة للصداقة والتعاون بين فيتنام ومصر لتزدهر وتنمو بشكل مكثف ومكثف لخدمة مصالحنا المتبادلة وكذلك السلام والاستقرار والتنمية في المنطقة والعالم.

 

وبدأت المباحثات المصرية – الفيتنامية، ظهر اليوم الاثنين، بقصر الاتحادية، بين الرئيس عبدالفتاح السيسي ونظيره الفيتنامي تران داي كوانج، الذي يقوم حاليا بزيارة لمصر تستغرق أربعة أيام.

 

كتبه-ياسر إبراهيم

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى