اقتصاد وموانئ

رئيس الوزراء يلقي كلمة أمام الغرفة التجارية المصرية البريطانية

 

ألقى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، كلمة أمام الغرفة التجارية المصرية البريطانية، وذلك خلال افتتاح  الجلسة الافتراضية لمؤتمر “أسبوع مصر: الطريق نحو النمو الاقتصادي المستدام”. 

 

وأعرب رئيس الوزراء في مستهل كلمته عن سعادته للمشاركة في هذا الحدث الهام، موجها الشكر للجمعية البريطانية المصرية للأعمال “BEBA”، وللغرفة التجارية المصرية البريطانية”EBCC”، ولكافة الجهود المبذولة من جميع الأطراف لتنظيم هذا الحدث عن بُعد، والذي يهدف إلى تعزيز الشراكة والتعاون بين الشركات المصرية والبريطانية من أجل المنفعة المتبادلة لبلدينا. 

 

وقال الدكتور مصطفى مدبولي: إن مصر والمملكة المتحدة تربطهما علاقة إستراتيجية طويلة الأمد، لافتا إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي وبوريس جونسون، رئيس الوزراء البريطاني، اتفقا في يناير الماضي، على هامش انعقاد قمة الاستثمار البريطانية الأفريقية، على تكثيف شراكتنا الاقتصادية لدعم مصر في تطوير اقتصاد مستدام يعود بالنفع على الأجيال القادمة. 

 

وأضاف أنهما ناقشا التعاون بين مصر والمملكة المتحدة في مجال التعليم، وكذا الإصلاحات المطلوبة للنهوض بالقطاع الخاص في مصر وتعزيز نموه الاقتصادي، وتوافقا على البناء على ذلك خلال السنوات المقبلة. 

 

ولفت رئيس الوزراء، خلال كلمته، أمام أعضاء الجمعية المصرية البريطانية عبر الإنترنت، إلى أن الحكومة المصرية تعتقد أنه بعد إتمام إجراءات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، سيتعين عليها الاستفادة من موقع مصر كمركز للتجارة وبوابة إلى أفريقيا. 

 

وأوضح الدكتور مصطفى مدبولي أن “القارة الأفريقية أصبحت من أهم الوجهات للشركات العالمية والمؤسسات المالية الدولية، لذلك فإننا نرى أن تعاوننا في أفريقيا ينبغي أن يقوم على عدد من المحاور، والتي تتمثل في تكثيف العمل على تنفيذ المشاريع وتطوير البنية التحتية لتحقيق التكامل القاري، وتفعيل جميع المراحل التنفيذية لاتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية، بما يساهم في تعزيز التجارة البينية، وتعزيز الجهود الوطنية للدول الأفريقية في سبيل دعم القطاع الخاص من أجل تحقيق التنمية المنشودة، وتمكين الشباب والمرأة، ودعم الشركات الصغيرة والمتوسطة في مجال الأعمال دوليًا”.

 

وأشار رئيس الوزراء إلى أن مصر وبريطانيا كليهما يواجهان تحدى مرحلة ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي، والموجة الثانية لفيروس “كورونا” فضلًا عن التحديات الإقليمية المتنامية.

 

وسلّط الدكتور مصطفى مدبولي خلال كلمته الضوء على رؤية مصر 2030 كحجر الزاوية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، قائلا: إن الحكومة المصرية تتطلع إلى الاستفادة من القطاعات الواعدة التي تتماشى مع أولويات التنمية للدولة، مع الأخذ في الاعتبار التداعيات الناتجة عن فيروس “كورونا”، وتشمل هذه القطاعات الصحة، والتعليم، والزراعة، والصناعة، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتحول الرقمي.

 

واختتم رئيس الوزراء كلمته مؤكدًا على حرص مصر على بناء شراكات قوية مع المملكة المتحدة، وهذا يتطلب منا التوافق على خطة عمل لتنفيذ المشروعات، مضيفا أنه من المقرر خلال فترة انعقاد المؤتمر أن تُعقد اجتماعات عمل مشتركة بين الشركات من كلا البلدين، معربا عن تشجيعه الشركات على ضرورة عقد صفقات بناءة، قائلا: أنا واثق بأن مجتمع الأعمال المصري والبريطاني حريصان الآن أكثر من أي وقت مضى على بناء علاقات اقتصادية أقوى لصالح بلدينا.

 

كتبه-أحمد فتحي

الوسوم

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق