جاليات

رئيس الجالية المصرية بميلانو: أعياد سيناء تتزامن مع تطهيرها من الإرهاب

هنأ محمود عثمان، رئيس رابطة الجالية المصرية بميلانو، الرئيس عبد الفتاح السيسي والقوات المسلحة والشعب المصري، بمناسبة الذكرى السادسة والثلاثين لتحرير سيناء، مؤكدًا أنَّ الإحتفال هذا العام يتزامن مع تطهيرها من الجماعات الإرهابية. 

 

وأوضح عثمان، في تصريح خاص لـ”بوابة القاهرة“، أنه في الوقت الذي نحتفل فيه بتحرير سيناء، تخوض القوات المسلحة حرب شاملة ضد التنظيمات الإرهابية والخوارج في سيناء لإقتلاعهم من جذورهم، لافتًا إلى أنَّ القوات المسلحة لها تاريخ من القصص والبطولات في سيناء من أجل حماية الدولة المصرية.

 

وأضاف رئيس الجالية المصرية بميلانو، أنَّ القيادة المصرية عازمة على تطهير كل شبر في أرض الفيروز من دنس التنظيمات الإرهابية الممولة من الخارج وإعادة تنميتها مرة أخرى، مشيرًا إلى أنَّ الشعب المصري لن ينسى شهداء القوات المسلحة والشرطة الذين ضحوا بدمائهم من أجل هذا الوطن، مؤكدًا أن جموع الشعب المصري تقف خلف قيادتها السياسية من أجل دحر الإرهاب من سيناء.
 
 
 
ووجه عثمان، التحية لأبطال القوات المسلحة الذين حقَّقوا المعجزات وسطروا الملاحم البطولية التي استطاعوا خلالها رد الكرامة، موضحًا أنَّ هذه الذكرى المجيدة هى خير دليل على إخلاص وتضحيات رجال القوات المسلحة المصرية البواسل ووفائهم للدفاع عن أرض وطننا الغالى، واستعادة تلك البقعة الغالية، بعد تحقيقهم النصر العظيم فى حرب أكتوبر المجيدة، ورفعوا راية مصر خفاقة عالية ترفرف على أرضها بكل عزة وكرامة، فهم أبناء مصر الأوفياء الذين قدموا الغالي والنفيس، من أجل كل حبة رمل في سيناء الحبيبة، ويواصلون تقديم أرواحهم ودمائهم لتطهيرها.
 
 
 
ومن جانبه أشاد وليد فوزي، المدير التنفيذي لرابطة الجالية المصرية بميلانو، ومدير مدرسة نجيب محفوظ، بالكلمة التى وجهها السيسي، صباح اليوم، بمناسبة ذكرى تحرير سيناء، مؤكدًا فيها أنَّ شعب مصر لا يدرك الضعف والوهن، أو الهزيمة، لافتًا إلى أنَّ المعركة التي تدار حاليًا داخل سيناء لتحريرها من الإرهاب الممول من دول خارجية، لتحقيق الأمن والسلام في كل بقاع الوطن.
 
 
 
وقال فوزي: إن الرئيس السيسي بعث برسائل الأمل خلال كلمته، وأثنى على شهداء الوطن الأبطال الذين دفعوا دماءهم الذكية والطاهرة في معركة تطهير سيناء من الإرهاب، مستشهدًا بقوله: “إنّ شهداء معركة تطهير سيناء، لا يقلوا عن شهداء الوطن في حرب أكتوبر المجيدة”، مشيرًا إلى أنَّ تجربة استعادة سيناء بالحرب والسلام أثبتت أن المصري لا ينسى ثأرًا ولا يرضخ لهزيمة ولا يقبل استسلامًا، وأثبتت كذلك أنّ الأمة المصرية قادرة دومًا على الإنتفاض من أجل حقوقها وفرض احترامها على الآخرين.
 
 
 
وأوضح وليد فوزي، أن تجديد الرئيس للعهد في ذكري تحرير سيناء على مواصلة العمل من أجل صون كرامة الوطن في سيناء وجميع أنحاء مصر، مشددًا على الحفاظ على كل ذرة رمل من ترابه المقدس، أمر ليس بجديد على القائد المقاتل الذي وقف في وجه الأسلحة الإرهابية من أجل أنَّ تحيا مصر، وتبقى في أمن وسلام.
 
 
 
وتمنى وليد فوزي، نشر الأمن والسلام لمصر، وأنَّ يعبر الوطن الأزمة الإقتصادية، بما يعيدها إلى مكانتها، مشيدًا بالنهضة التي تتحقق حاليًا في كثير من القطاعات المتنوعة.

 

 

علا أبو النور-إيطاليا

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى