تقارير وتحقيقات

ذكريات ما بعد الجماعة الإرهابية.. العقيد مصطفى محمود يلقي كلمة عن خير أجناد الأرض

كتب-إيهاب الشامي

 

فى لحظة تاريخية فارقة، إنحاز الجيش المصرى لقرار الشعب الذى عبرت عنه أكبر مظاهرة عرفها العالم منذ بدء الخليقة.

 

خرج المصريون فى 30 يونيو لإسقاط حكم جماعة الإخوان الإرهابية، وإحتشد الإخوان وأنصارهم من الإرهابيين والتكفيريين للتصدى للإرادة الشعبية، ومن التلميح إلى التصريح خرجت التهديدات فى وجه المصريين « شهداؤنا فى الجنة، وقتلاكم فى النار »، و« الحفاظ على الشرعية دونها الرقاب ».

 

وقبل أن تقع البلاد فى مصيدة الحرب الأهلية أعلن الفريق أول عبدالفتاح السيسى، وزير الدفاع، فى 3 يوليو خارطة المستقبل بحضور ممثلى القوى السياسية والأزهر والكنيسة، وأكد الجيش فى بيانه أن القوات المسلحة إستدعت دورها الوطنى وليس دورها السياسى إستجابة لنداء جماهير الشعب التى تمسكت بإنهاء حكم جماعة إرهابية، إستولت على السلطة فى البلاد فى غفلة من الزمن، وبأخطائها وجرائمها جنت على نفسها.

 

وفي أثناء هذه الحقبة التاريخية كان الفريق أول عبدالفتاح السيسي وزير الدفاع في ذلك الوقت عُقد إجتماعاً برجال القوات المسلحة والشرطة وقام العقيد مصطفي محمود ممثلاً عن وزارة الداخلية بإلقاء كلمة عن خير أجناد الأرض.

 

 

الوسوم

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

انت تستخم مانع اعلانات

من فضلك ساعدنا على الاستمرار وقم بالغاء حاجب الاعلانات