محافظات

دعمًا للشباب.. الأشقر شاب يدير أكبر مركز كلى ومسالك بولية بالدلتا

كتب-إيهاب الشامي

 

كما نتحدث عن السلبيات يجب أن نبرز الإيجابيات، تشهد محافظة الدقهلية طفرة واسعة في مختلف القطاعات الطبية بقيادة الدكتور سعد مكي وكيل وزارة الصحة بالدقهلية وخير دليل ما شاهدناه من تحسن كثير من الحالات المصابة بفيروس كورونا وتعافيهم مما وضع الدقهلية في المركز الأول على مستوي الجمهورية في تقديم الخدمة الصحية.

 

ومن ناحية أخرى تشهد وحدات الكلي والمسالك البولية تطوراً لم يحدث في أي محافظة أخري، والتي بلغ عددها 23 وحدة علي مستوي المحافظة ومن بين هذه الوحدات مركز الكلي والمسالك البولية بميت غمر التابع لقطاع الطب العلاجي بوزارة الصحة نموذج يُحتذي به لتعاون المجتمع المدني مع أطباء مخلصون له رؤيه ولهم هدف واضح وهو دعم المنظومة الصحية وبخاصة منظومة الكلي والذي شهد ويشهد تطورات واسعة في بناءه، وفي العناية المتوسطة للكلي، وقاعة تدريب وبدعم من صحة الدقهلية بـ 84 وحدة غسيل كلوي لتقديم ما يقرب من 4 آلاف جلسة شهرياً وحوالي 50 ألف جلسة سنوياً بالإضافة إلي جلسات الطوارئ ومركز الكلي والمسالك البولية بميت غمر مزود بأول جهاز تفتيت حصوات علي مستوي الدلتا بتكلفة 3 ملايين جنيه.

 

وعَلمت أن مركز الكلى والمسالك البولية بميت غمر يضم سكن للأطباء والعاملين، ومزود بـ 116 جهاز كلي وداخل المركز محطة معالجة للمياة للكلي جديدة ليصبح بالمركز ثلاث محطات معالجة، وخلال السنوات الماضية تم تطوير قسم الإستقبال وتزويده بمصعد كهربائي للمرضي ويصل إجمالي التطورات حوالي 20 مليون جنيهاً لخدمة المرضي وتقديم الخدمات بأعلي جودة ويقدم المركز الخدمات لـ 300 مريض غسيل كلوي، بالإضافة إلي 100 مريض يومياً بالعيادات الخارجية والإستقبال وأصبح المركز يخدم الدقهلية كاملة وليس فقط مركز ميت غمر، ويصل إجمالي تقديم الخدمة لأكثر من 100 ألف مواطن سنوياً في خدمات الكلي والمسالك البولية.

 

ومن هنا أوجه الشكر والتقدير للدكتور الإنسان مدحت الأشقر مدير مستشفى الكلى والمسالك بميت غمر والطاقم المعاون له من أطباء وتمريض علي جهودهم التي يبذلوها داخل مركز الكلي والمسالك البولية وعلى الطفرة التي حدثت فيه منذ تولي الأشقر مسئولية إدارته من إنشاءات وتجديدات ومن قبلها الطبية وعلاجية ومدي رضاء المرضي علي الخدمة المقدمة لهم بعد أن ينتابك إحساس الحب والإحترام وحب المكان الموجود بين جميع العاملين بذلك على طريقة التعامل مع الجماهير والمرضي وإحساسهم بمسؤلية أنهم سفراء لمصر والصحه أمام الله والمرضي بقيادة الدكتور أحمد الطوبجي مدير عام الإدارة الصحية بميت غمر وإشراف ومتابعة ودعم الدكتور سعد مكي وكيل وزارة الصحة بالدقهلية وقيادات العمل الخيري بميت غمر وجمعية أصدقاء مرضى الكلى والمسالك البولية بميت غمر.

 

الوسوم

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق