المرأة

“خلف الأبواب المغلقة” العلاقات الآثمة للزوج يكشفها فراش الزوجية.. زوجات: ناداني بإسمها فبكيت

أنهار: أصبحت كالدمية والورقة الهشة بلا إحساس حينما علمت أني مجرد جسد فقط لإفراغ شهوته وليس لانفعالي أي تأثير

رشا: سقته من نفس الكأس وعندما نطقت بإسمًا أخر صفعها وترك المنزل

 

 

كثيرا ما تختبأ الآلام خلف جدران الحياة الزوجية، ووراء الأبواب المغلقة تدفع المرأة ثمن الموروثات الثقافية التي حرمتها من أبسط حقوقها في الحياة، حتى صارت كالدمية الهشة وبلا إحساس لتستسلم لتلك الموروثات، وإن تمردت إحداهن خسرت إحترامها لذاتها وتساوت مع فتيات الليل هكذا شاركت “بوابة القاهرة” قصصهن حول أوجاعهن على فراش الزوجية وخيانات الأزواج.

 

أول مانداني بإسمها دمعت وداريت دموعي وأصبحت حتة ورقة يشيلها ويحطها”، هكذا قالت أنهار عندما ناداها زوجها بإسم أول حب في حياته والتي كانت تعلم تمام العلم أن حبها انتهى في قلبه أو هكذا قال لها، فكانت انهار تعلم أن حبه لها مازال في قلبه وذلك لأنه أخطأ بإسمها أكثر من مرة في الأحاديث العادية ولكن أن يصل الأمر أنه ينادي إسمها وهو في أحضانها فكانت صاعقة الوجع على قلب أنهار.

 

على الرغم من خطأه لم يبالي واستكمل علاقته حتى النهاية، حتى الاعتذار عن السهو لم يخطر بباله وعلى الرغم من أني كنت كالدمية والورقة الهشة بلا إحساس لم يبالي أيضًا حينها علمت أني مجرد جسد فقط لإفراغ شهوته وليس لانفعالي أي تأثير”، هكذا قالت أنهار، عندما صدمها زوجها بعدم مبالاته حتى بمجرد الاعتذار لأنه لا يدري بالفعل أنه أخطأ وكأنه كان في عالم المحبوبة غائبًا عن الوعي تمامًا وتلك الزوجة لم تكن إلا مجرد استكمالًا للصورة التي لا يستطيع إمتلاكها، وإن كان نائما بين ذراعيها بجسده فقط ولكن إحساسه ملك لأخرى.

 

وبصوت شجن متقطع تذكرت أنهار أحاسيسها فقالت: “منذ تلك اللحظة أصبحت ورقة تتقاذفها الرياح فلم أكن أشعر إلا بالألم من الإهانة مرة ومن عدم الرغبة مرات، ولم أبادله أحاسيس الشهوة فشفاهي كانت ملتصقة على أوجاعي وكأني إذا نطقت سوف أصرخ بالسباب وأصبحت وقت استدعائي للفراش هو والجحيم سواء.

 

فأنا كالفتاة التي يناديها سيدها للعب دور عاهرته، فأنام بين ذراعيه مغمضة العينين، أتهرب من القبلات، وأدير وجهي يمينًا ويسارًا مصارعة أنفاسه الحارة التي لم أكون أنا مفجرتها، حتى تصنع اللذة والانفعال مع أحاسيس المرأة التي بداخلي، لم أبالي به فأنا في الأول والأخير لا أخطر على باله فأنا جسد فقط وكل احاسيسه مع أخرى، ولا أتذكر من علاقاتي مع زوجي إلا بالألم والحرقة“.

 

أما رشا فكان لها ردًا أخر حينما ناداها زوجها بإسم “سما” تلك العاهرة المتزوجة التي تكبره بـ15 أعوامًا فلم يكن كافيًا أنه خانها وأنها سامحته على فعلته كما ورثت من المجتمع أن على المرأة الغفران، مادام تحت ستار الحفاظ على البيت والأسرة، ولكن أنَّ يستنشق عبير تلك “الحيزبونة” كما وصفتها رشا، حتى أنه ينادي بإسمها في أحضانها كان كالموت كبتًا، فقررت رشا أنَّ تسقيه من نفس الكأس حتى يستشعر آلامها ويعلم أنه على فراش الزوجية لا يوجد إحساس رجل وإحساس إمرأة فكلاهما روح تتألم.

 

انتفض وصفعني وترك البيت ثلاثة أشهر”، كان قالت رشا عن رد فعل زوجها عندما قررت أنَّ تلفظ بإسم خطيبها السابق وهي بين ذراعيه ليستشعر مرارة آلامها، وعلى الرغم من إعتذارها مرارًا وتكرارًا لم يسامحها زوجها وترك المنزل، “كيف لم يسامحني وأنا الذي سامحته عندما نطق بإسمها وعندما بكيت قال لي “متكبريش الموضوع وتنكدي علينا”.

 

كيف يعطي لنفسه الحق في الغضب الجام ولم يعطيني أنا حتى حق البكاء والتنفيس، تبًا لهذا المجتمع الذي يعطي للرجل حق كل شئ في الحياة ويرسخ لدى الرجال أنَّ إمرأته مجرد دمية لإشباعه وأداة لراحته وإشباع الوحش الهائج الذي لا يفرق بين أجساد النساء، وإطفاء نيران الشهوة ليس له إستثناء ما دامت عنده المرأة مجرد وعاء ونهدين “حتى الألم بيستكتروه علينا“.

 

كتبه-داليا فكري

 

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى