سياحة القاهرة

خبير أثري: “متحف الموقع” يعمل على الترويج السياحي لمصر مجانًا

طالب الدكتور رزق دياب، مدير عام آثار الإسماعيلية، تعميم فكرة مؤتمر توت عنخ آمون الدولي الرابع، الذي أقيم الأسبوع الماضي، وتطبيق الفكرة على مختلف المناطق الأثرية، وخاصةً الهامه منها، وعدم الإكتفاء بالمناطق المشهورة فقط.

 

وتحدث رزق، لـ”بوابة القاهرة”، إن مصر تمتلك مناطق أثرية هامه لا تقل شهرة عن غيرها، تحتاج فقط إلى تسليط الضوء عليها والإهتمام بها، لافتًا إلى أن الدارسين وأبناء المهنة يعرفونها جيدًا، فلماذا لا نستفيد منها و من هؤلاء الدارسين بخبرتهم؟، على أن يُسخرون كل اهتمامهم على تلك المناطق، وبذلك يُسفر عن ذلك دراسه لأبرز وأهم المشكلات والمميزات بالمناطق الأثرية، خاصةً وأن أغلب المناطق بها مشاكل وبحاجة إلى التطوير.

 

وأشار رزق إلى أن الجميع (السياحة والآثار)، سيستفيد من إقامة هذه المؤتمرات، فتلك المناطق ثروات مهملة ومعطلة، بالإضافه إلى وجود رجال أعمال مهتمة بهذا الشأن نبرز لهم هذه المناطق من خلال المؤتمر، وهذا لن يكلف الوزارة أي شئ من خلال إعطاء حق الإنتفاع لـ 5 أعوام، ينتفع منها المستثمر بعد تطويرها سياحيًا، وبذلك تحقق المؤتمرات نتائجها في دعم الوضع الأثري والسياحي.

 

وطالب رزق، بتبني الدكتور خالد العناني، وزير الآثار، فكرة تطبيق عمل “متحف الموقع”، من خلال البعثات الأجنبية التي تعمل في مصر، وهو متحف صغير تقوم به البعثة التي تقوم بأعمال الحفائر في الموقع الأثري.

 

وأشار مدير عام آثار الإسماعيلية إلى أن إقامة تلك المتاحف سوف يحكي تاريخ المكان، لأنه عبارة عن تجميع أعمال تلك البعثة المستخرجة من الحفر ومجهودها خلال سنين، ومن هنا ستقوم تلك البعثات بتسويق وعمل الدعاية الإعلامية، وذلك بتواصل البعثة مع بلادها عن كل ما يتم إنجازه على أرض الموقع، وبهذا يُسلط الضوء على استثمار المناطق الأثرية ويجعل البعثات الأخرى تتحمس وتقوم بتطبيق نفس الفكرة، مضيفًا إلى أننا لدينا المادة العلمية والتراث والآثار التي تساعد على تنفيذ هذه الفكرة بسهولة، على عكس بلاد أخرى ليس لديها أي شئ.

 

وأكد رزق أن إقامة هذه المتاحف على نفقة البعثة، لن يعطي فرصة للفساد والسرقة وسوف يُنعش المناطق عالميًا، ويعطيها شهرتها مثل الفرعون الذهبي.

 

كتبه-سلمى حسن

الوسوم

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

انت تستخم مانع اعلانات

من فضلك ساعدنا على الاستمرار وقم بالغاء حاجب الاعلانات