مبادرات القاهرة

حملة “حقوق حضارة لبناء حضارة” لحماية التراث المصري

كتب-سعاد حسن

 

نظمت الجامعة البريطانية في مصر، المؤتمر الختامي لحملة “حقوق حضارة لبناء حضارة” بالتعاون مع أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، وذلك تحت رعاية محمد فريد خميس رئيس مجلس أمناء الجامعة البريطانية والدكتور محمود صقر، رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا.

 

حضر المؤتمر العالم المصري الدكتور مصطفى السيد رئيس مدينة زويل، والدكتور أحمد راشد أستاذ الحضارة والعمارة ومدير مركز فاروق الباز للاستدامة ودراسات المستقبل بالجامعة البريطانية والراعي الرئيسي للحملة وصاحب فكرة انطلاقها، ولفيف من أساتذة الجامعات المصرية وأساتذة القانون الدولي، وممثلين عن جامعة الدول العربية، والمهتمين بقضية حقوق الملكية الفكرية للتراث المصري من أفراد ومؤسسات وباحثين وممثلو منظمات المجتمع المدني والإعلام سواء من داخل مصر أو خارجها لمناقشة مخرجات الحملة من فرص وتحديات.

 

ويأتي هذا المؤتمر الختامي في غمرة الحراك الذي استمر لمدة عامين على الصعيد الداخلي والخارجي من خلال تنفيذ العديد من الأنشطة التي شملت ورش عمل واجتماعات ولقاءات وابحاث، كان هدفها التأكيد على حق الحضارة المصرية الأدبي والمادي الذي يجب المطالبة به ممن يقومون بالتربح المادي من توظيف التراث المصري الأصلي أو المقلد.

 

وقال الدكتور أحمد حمد رئيس الجامعة البريطانية، في كلمته الافتتاحية لأعمال المؤتمر: “إن الجامعة البريطانية في مصر ومجلس الأمناء برئاسة محمد فريد خميس لا تدخر وسعًا في سبيل كل ما هو يخدم مصر ويسهم في تقدمها، لذلك قدمنا كل الدعم لمراكز أبحاث الجامعة والبالغ عددها 14 مركزًا من أجل ذلك، لافتًا إلى كل من يصر على حلمه سوف يتحقق”.

 

وأكد “حمد” أهمية دور الشباب في حمل رسالة الانتماء والاعتزاز بالحضارة المصرية العريقة التي لها من الأصالة والفضل على العالم أجمع، مشددًا على ضرورة عدم الاستهانة بها وبمكانتها بل العمل من أجل رفعتها والحفاظ علي هويتها المتفردة.

 

وأوضح رئيس الجامعة البريطانية أن حملة حقوق حضارة لبناء حضارة ليست قضية علمية وقانونية ومعمارية فقط بل هي قضية وجود وبقاء تاريخ يمتد من حضارة الأجداد لأجيال قادمة من الأحفاد.

 

وقال الدكتور أحمد راشد الراعي الرئيسي للحملة وصاحب فكرة انطلاقها لـ”بوابة القاهرة” إن المساعي التي حققت خلال فترة الحملة إيجابية ومثمرة، لافتًا إلى أن الكثير من الطلبة في الجامعات التي يدرس فيها قدموا مشاريع التخرج الخاصة بهم عن الحملة وما حققته من إنجازات.

 

وأشار إلى كما أنه يري أن المبنى الذي سيقام في جامعة أسوان تحت اسم حملة حقوق حضارة لبناء حضارة، لا يقل أهمية عن مبنى مكتبة الإسكندرية وهذا انجاز سيتم تحقيقه على أرض الواقع قريبا.

 

وقالت الدكتورة مها بخيت مدير مكتب حقوق الملكية الفكرية بالجامعة العربية، لـ”بوابة القاهرة” إن جهود القائمين على الحملة أظهرت بشكل لائق، مؤيدةً دعمها الكامل لها، لافتةً إلى أن توصيل فكرة الحملة من قبل الجامعة العربية إلى الأمم المتحدة سيكون هدفها وما تسعى لتحقيقه في الأيام القادمة.

 

وأشاد الدكتور أحمد راشد بالدور الفعال للدكتورة منة الله مرسي في الحملة وخاصة اثناء زيارة وفد الحملة إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

 

وقالت الدكتورة منة الله مرسي، إن زيارة وفد الحملة للعاصمة واشنطن والتي استغرقت ثلاثة أيام، مثمرة وناجحة لأنها تعتبر تحرك دولي هام يساهم في نشر الحملة، مؤكدةً على دعم وتأييد السفارات العربية في واشنطن للحملة.

 

وقال الدكتور مصطفى السيد العالم المصري الكبير ورئيس مدينة زويل للعلوم لـ”بوابة القاهرة” إن قضية الملكية الفكرية وحملة حقوق حضارة لبناء حضارة، نموذج حي للسعي وراء حقوق الملكية الفكرية، وأن الحملة تعد مسابقة محلية استهدفت الباحثين في التخصصات لخلق هدف قومي يلتف حوله كل المصريين لحماية حضارتهم، والاستفادة منها كمادة للتنمية وانتعاش الاقتصاد القومي.

 

 

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

 

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى