سياحة القاهرة

جولة مصورة داخل المتحف المصري الكبير تمهيدا لافتتاحه

يعد المتحف المصري الكبير هدية مصر للإنسانية والعالم، حيث يشكل مجمعاً أثرياً وثقافياً وبحثياً وعلمياً عالمياً، فهو أكبر من كونه متحفاً، بل قبلة للباحثين من كل أنحاء العالم لدراسة التاريخ والحضارة المصرية.

 

إنشاء المتحف الكبير كان بمثابة حلم ظهر فى عام 2002، وحالت الظروف التي كانت تمر بها مصر في تلك الفترة دون حدوث أي تقدم في إنجازه، حتى أولى الرئيس عبد الفتاح السيسي اهتماما كبيرا به، فتحول «الحلم» إلى «واقع» ملموس.

 

“المتحف المصرى الكبير”.. حلم الأحلام منذ سنوات طوال، كان ينتظر القرار السيادي، لتحويله إلى حقيقة فهو نقلة حضارية، بل قفزة عالية نحو المجد الحضاري، ولكن ما مرت به البلاد من أحداث في 2011 كان له الأثر السلبي نحو بداية تحقيق الحلم، حتى جاء الرئيس عبد الفتاح السيسي وكان الانطلاق الكبير نحو بناء عاصمة السياحة، ليس في مصر بل والعالم أجمع لما تتفرد به الآثار المصرية من خصوصية عالمية.

 

يعد افتتاح المتحف المصري الكبير، أكبر احتفال تنظمه مصر، نظرًا لاهتمام العالم كله بهذا الحدث، ومن المقرر أن يشرفه رئيس الجمهورية، ويحضره الملوك والأمراء والرؤساء، ورؤساء المنظمات العالمية، وكبار المسئولين.

 

وتجولت عدسة “بوابة القاهرة” داخل المتحف المصري الكبير لتوثق الوقوف على اخر الأعمال تمهيدا لافتتاحه.

 

المتحف المصري الكبير المتحف المصري الكبير المتحف المصري الكبير المتحف المصري الكبير

 

كتبه-سلمى حسن

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى