علوم وتكنولوجيا

تكهنات حول أزمة الصاروخ الأمريكي التائه في الفضاء

أعلنت بالأمس شركة روكيت لاب الأمريكية عن فقدان السيطرة على صاروخها بعد أن فشلت عملية إطلاقه نحو الفضاء.

هناك العديد من التكهنات حول أزمة الصاروخ الأمريكي والتي تشير إلى أن الشركة الأمريكية تحاول استغلال ما حدث مع الصاروخ الصيني للترويج لها لتصبح “تريند” في الأخبار ومنصات التواصل الاجتماعي ولكن حتى الآن لم يتم تأكيد أو نفي تلك التكهنات خاصة أن الشركة قارنت بينها وبين الصاروخ الصيني على الرغم من أن الصاروخ الأمريكي لم يصل إلى مداره بينما الصيني قد وصل إلى مداره ولكنه ضلّ طريق العودة.

وقامت الشركة بنشر تغريدة على “تويتر” تعلن فيه عن أزمة الصاروخ، مشيرة إلى أن العملية الأولى لإطلاق الصاروخ الذي كان يحمل قمرين صناعين قد تمت بنجاح ولكن العملية الثانية وهي الاشتعال فشلت وذلك بسبب انفصال المحرك عن الصاروخ مما سيؤدي إلى سقوطه.

وعلى خلفية الأزمة نشرت الشركة الأمريكية بياناً تؤكد فيه أنها تسعى جاهدة للحد من أضرار سقوط الصاروخ التابع لها وأكدت على أنها تتابع الموقف مع إدارة الطيران الفيدرالية للإيقاف على سبب انحراف الصاروخ لتجنب حدوث تلك المشكلة في المستقبل.

يذكر أن شركة روكيت لاب، قامت بـ 20 رحلة فضائية نجح منها 17 وفشل 3 آخرون، وحتى تلك اللحظة لم يتم تحديد مصير الصاروخ الأمريكي أو مكان سقوطه ما إذا كان في البحر مثلما حدث للصاروخ الصيني أو في منطقة آهلة بالسكان مما ينذر بكارثة حقيقية تواجه العالم بسبب إطلاق صواريخ دون اتخاذ إجراءات السلامة اللازمة.

كتبه-سارة الشربيني

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى