أخبار القاهرة

تفاصيل المرحلة الرئيسية للمناورة حسم 2020 في الاتجاه الاستراتيجى الغربي

كتب-أحمد فتحي

 

شهد الفريق أول محمد زكي، القائد العام للقوات المسلحة، وزير الدفاع والإنتاج الحربي، المرحلة الرئيسية للمناورة الإستراتيجية “حسم 2020″، التى نفذتها تشكيلات ووحدات المنطقة الغربية العسكرية بالتعاون مع الأفرع الرئيسية للقوات المسلحة.

 

استمرت المناورة حسم 2020 عدة أيام، والتي جاءت في إطار خطة التدريب القتالي لتشكيلات ووحدات القوات المسلحة، وحضرها الفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة وقادة الأفرع الرئيسية وعدد من قادة القوات المسلحة.

 

تضمنت المرحلة الرئيسية قيام تشكيلات جوية متعددة المهام بتأمين أعمال قتال القوات وتقديم المعاونة الجوية بغرض القضاء على عناصر المرتزقة من الجيوش غير النظامية، وتنفيذ رماية لاستهداف مناطق تجمع تلك العناصر ومراكز القيادة ومناطق التكديسات والدعم اللوجيستية، بالإضافة إلى قيام تشكيلات من طائرات الهليكوبتر بإبرار سرية صاعقة لتنفيذ إغارة على مركز قيادة مكتشف لعناصر المرتزقة وتدميره.

 

وتحت ستر نيران المدفعية تم تطوير أعمال القتال في العمق وتنفيذ رماية تكتيكية بالذخيرة الحية لكتيبة دبابات مدعمة، في ظل الوقاية المباشرة المضادة للطائرات عن التجميع الرئيسى للقوات بتنفيذ رماية دفاع جوى أظهرت مدى الدقة في إصابة الأهداف وظهر خلال هذه المرحلة التعاون الوثيق بين كافة عناصر تشكيل المعركة والقدرة العالية على المناورة وإستغلال طبيعة الأرض لتحقيق المهام في التوقيتات المحددة.

 

وقام عدد من طائرات الهليكوبتر بإبرار عناصر من قوات المظلات للقيام بمهمة احتلال خط حيوي في العمق وتأمينه لحين وصول القوة الرئيسية.

 

وناقش القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى عددًا من قادة القوات المشاركة بالمناورة في أسلوب تنفيذ المهام وكيفية اتخاذ القرار المناسب لمواجهـة المتغيـرات المفاجئـة والحادة أثنـاء سير أعمال القتال وأسلوب السيطرة على عناصر تشكيل المعركة.

 

وفى نهاية المناورة نقل الفريق أول محمد زكى تحيات وتقدير الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وإعتزازه بالجهد الذى يبذله رجال المنطقة الغربية العسكرية في كافة المهام التى توكل إليهم.

 

وأشاد القائد العام بالآداء المتميز والكفاءة القتالية العالية للقوات المشاركة في المناورة، وطالبهم بالحفاظ على المستوى المتميز والكفاءة القتالية والثقة العالية بالنفس، كما أوصاهم بالحفاظ على أعلى درجات الجاهزية القتالية والتضحية بكل ماهو غالى ونفيس من أجل الحفاظ على مقدرات الوطن وإعلاء كلمته.

 

وتضمنت المراحل الأولى للمناورة تنفيذ أعمال الفتح الإستراتيجى للقوات البرية، والفتح الإستراتيجى للقوات الخاصة من المظلات والصاعقة وتنفيذ عملية برمائية ناجحة للقوات على الساحل في منطقة حدودية على الاتجاه الإستراتيجى الغربى، وتنفيذ أعمال المناورة والقتال الجوى والتعامل مع الأهداف ذات العمق البعيد والتى تتطلب التزويد بالوقود في الجو وذلك لمختلف الطرازات، وتنفيذ رمايات الدفاع الجوى والمدفعية.

الوسوم

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock