تقارير وتحقيقات

تفاصيل افتتاح الرئيس السيسي معرض “إيجبس 2020”

كتب-أحمد سلامة

 

افتتح رئيس جمهورية مصر العربية، عبد الفتاح السيسي، اليوم الثلاثاء، فعاليات مؤتمر ومعرض مصر الدولي للبترول إيجبس 2020 في دورته الرابعة والذي يعقد تحت رعايته خلال الفترة من 11-13 فبراير الجاري، حاملا شعار “شمال أفريقيا والبحر المتوسط.. تلبية احتياجات الغد من الطاقة.

 

وشاهد فخامة رئيس الجمهورية فيلما تسجيليا عن الطفرة الهائلة التى حدثت في قطاع البترول المصري، كما تفقد عددا من أجنحة المعرض.

 

لقاءات الرئيس السيسي

 

وخلال اليوم، التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي، مع الرئيس التنفيذي لشركة بريتيش بتروليوم (بي بي) البريطانية برنارد لوني، وذلك بحضور الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء والمهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية.

 

وأعرب الرئيس السيسي عن تقدير مصر لحجم أنشطة وأستثمارات الشركة البريطانية في مصر منذ منتصف القرن الماضي وحتي الآن، أسهمت خلالها الشركة بشكل كبير في عمليات الاستكشاف والإنتاج للغاز والبترول مما دعم هذا القطاع بشكل محوري وساهم في جهود تحول مصر إلى مركز إقليمي لإنتاج وتداول الطاقة في شرق البحر المتوسط، معربًا عن التطلع لمزيد من أنشطة الشركة واستثماراتها في مصر سعيًا لزيادة الاستكشافات في مجال الغاز والبترول ولتعظيم استفادة الدولة من مواردها الكامنة لصالح الأجيال الحالية والقادمة.

 

وأكد عبد الفتاح السيسي على الأولوية المتقدمة التي تنتهجها الدولة تجاه مشاركة القطاع الخاص في مجال الطاقة مما له من مردود وقيمة مضافة مهمة في هذا القطاع، مشيرا إلى أهمية التوسع في برامج الشركة البريطانية الناجحة فيما يتعلق بالتدريب وتنمية المهارات وذلك استمرارا لدعمها للعديد من المبادرات التعليمية، بما في ذلك تمويل المنح الدراسية للخريجين المصريين في كبرى الجامعات البريطانية.

 

من جانبه أعرب رئيس شركة بريتش بتروليوم عن اعتزازه وتقديره بمقابلة الرئيس، موضحًا أنه حرص على أن أول زيارة خارجية له بعد توليه منصبه تكون إلى مصر نظرًا لأهميتها البالغة في المنطقة، وتأكيدًا على أن مصر كانت وستظل شريكًا استراتيجيًا لشركة بريتيش بتروليوم، مشيدا بما حققته مصر من تطور لافت في مجال الطاقة وتنوع مصادرها، وكذلك في مستوى البنية التحتية للدولة بوجه عام ولقطاع البترول والغاز بوجه خاص.

 

كما التقى الرئيس السيسي، مع رئيس مجلس إدارة شركة بكتل الأمريكية “بريندان بكتل”، وذلك بحضور الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء والمهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية.

 

وأعرب رئيس الجمهورية عن تقديره لنشاط الشركة العالمية في مصر وللتعاون القائم معها، مشيرًا إلى حرص مصر على الاستفادة من خبرات الشركة ليس فقط في قطاع البترول والغاز، وإنما أيضًا في قطاع النقل والتشييد في ضوء المشروعات التنموية الكبرى الجارية في ربوع مصر، وكذلك في مجال معالجة وتحلية المياه الذي يمثل أحد المجالات ذات الأولوية الحيوية في إطار إستراتيجية الدولة لحسن إدارة وتعظيم مواردها المائية.

 

وأوضح رئيس شركة بكتل أن هناك طموح كبير لدي الشركة لزيادة نشاط ومشروعاتها في مصر، مشيرًا في هذا السياق إلى مشروع مجمع البتروكيماويات في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس الجاري التعاقد بشأنه مع وزارة البترول.

 

ووجه رئيس شركة بكتل الأمريكية التهنئة والتقدير لرئيس الجمهورية على ما لمسه شخصيًا تجاه الجهود الكبيرة للدولة المصرية خلال الأعوام الماضية والتي انعكست على كافة المجالات في مصر خاصة التنموية والاقتصادية، وكذلك البنية التحتية التي تتيح فرص واعدة للاستثمار، وكذلك توطين الصناعات وفق توجهات الدولة المصرية.

 

كما إلتقى الرئيس عبد الفتاح السيسي، مع أوليفيه لوبوش رئيس شركة شلمبرجيه العالمية المتخصصة في مجال البترول والغاز، وذلك بحضور الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء والمهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية

 

وخلال اللقاء أكد الرئيس السيسي على دعم أنشطة الشركة في مصر مع التطلع لتعزيز مجالات الشراكة بين قطاع البترول والغاز وشركة شلمبرجيه، وكذلك تعظيم الاستفادة من الإمكانيات والتكنولوجيات المتقدمة التي تمتلكها الشركة في تطوير ورقمنة قطاع البترول، والمشاركة في تأهيل وتدريب الكوادر البشرية المصرية العاملة في هذا المجال.

 

وتم خلال المقابلة استعراض الموقف التنفيذي لمشروع بوابة مصر لتسويق المناطق البترولية والاستكشاف من خلال إنشاء مركز معلومات يشمل كافة أنشطة الاستكشاف والإنتاج لجمع ومعالجة البيانات باستخدام التقنيات الحديثة من خلال شبكة المعلومات الدولية.

 

من جانبه، أكد رئيس شركة شلمبرجيه اهتمامهم بتطوير وزيادة الاستثمار في الفترة المقبلة بمصر التي تعد منطقة جذب للاستثمارات في ضوء نتائج الأعمال الناجحة التي تحققت مؤخرًا في مجال البحث عن البترول والغاز خاصة في منطقة شرق البحر المتوسط، الامر الذي جعل من مصر أولوية في أعمال الشركة وتواجدها في مصر.

 

وأشار إلى أن اهتمام الشركة يتعدى أنشطة البحث والاستكشاف لأن هناك فرصًا استثمارية متاحة في مشروعات التصنيع والتسويق للمنتجات البترولية، وإقامة شراكات اقتصادية تقوم على المنفعة المتبادلة.

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى