فن وثقافة

تعلم من السلف.. ما أكثر الفيلة في هذا الزمان!

جلس الإمام مالك بن أنس في المسجد النبوي الشريف كعادته يروي أحاديث رسول الله صل الله عليه وسلم، والطلاب حوله يستمعون.

 

وأثناء ذلك صاح صائح يقول: جاء للمدينة فيل عظيم (ولم يكن أهل المدينة قد رأوا فيلًا قبل ذلك والمدينة ليست موطنًا للفيلة) فهرع الطلبة كلهم ليروا الفيل وتركوا مالك بن أنس إلا يحيى بن يحيى الليثي فقط .

 

فقال مالك لـ”يحيى”: لم لم تخرج معهم؟ هل رأيت الفيل قبل ذلك؟؟

 

قال يحيى: إنما رحلت لأرة مالكًا لا لأرى الفيل..

 

تعلم من السلف:

 

تعلم من السلف: لو تأملنا هذه القصة لوجدنا أن واحدًا فقط من الحضور هو من علم لماذا أتي؟! وما هو هدفه؟! لذا لم يتشتت ولم يبدد طاقاته يمنة ويسره، أما الآخرون فخرجوا يتفرجون!

 

فأنظر لعظم الفرق بينهما!، لذا نجد أن من حدد الهدف واستعان بالله وصل، فكانت رواية الإمام يحيى بن يحيى الليثي عن مالك هي المعتمد للموطأ، أما غيره من الطلبة المتفرجين فلم يذكرهم لنا التاريخ.

 

 

تعلم من السلف.. هو مبادرة تدشنها “بوابة القاهرة” تهدف لنشر الوعي الثقافي والديني من خلال أقوال مأثورة وحكم ومواعظ وتعاليم وخبرات سابقة وتنمية بشرية ومقولات مشهورة وقصص هادفة ومعلومات دينية وثقافة عامة وجمال لغتنا العربية.

 

 

إعداد-أحمد سلامة

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى