العيادة الطبية

“تاكيس” تعلن توصلها لاستراتيجية لقاح ضد متحور أوميكرون

أعلنت شركة التكنولوجيا الحيوية الإيطالية “تاكيس”، اليوم، الاثنين، عن توصلها لاستراتيجية للتعامل مع متحور “أوميكرون” ومتحورات الكورونا، حسبما أفادت وكالة نوفا الإيطالية للأنباء.

وقال بيان “تاكيس” إن متحور أوميكرون يشمل عدد من الطفرات في بروتين “سبايك” ومتغيرات أخرى، لوحظت في متحور “دلتا” ويعتقد أنها تزيد من قابلية انتقال الفيروس، بالإضافة إلى الطفرات في متحورات أخرى التي يعتقد أنها تعزز الهروب من جهاز المناعة.

وأشار البيان إلى أن مزيج هذه الطفرات قد يشكل خطرًا محتملًا كبيرا، ويزيد من تدهور المناعة الطبيعية والمكتسبة من اللقاحات.

ولفتت الشركة إلى أن لقاح “كوفيد- إي- فاكس”، الذي تم تطويره مع روتافارم بيوتك، أسفر عن نتائج سريرية مبشرة، وأتم المرحلة الأولى في الأجسام البشرية، مؤكدة أن النتائج أظهرت أن 90% من المتطوعين أعطى استجابة مناعية محددة ضد بروتين “سبايك”، موضحة أن اللقاح يعتمد على نظام مبتكر يستخدم “التثقيب الكهربائي” للحمض النووي، والذي يفضل دخوله إلى الخلايا ويزيد من الاستجابة المناعية.

من جانبه، قال لويجي أوريسككيو، الرئيس التنفيذي لـ”تاكيس”، “إذ نسعى لدحر الوباء، فإنه من الضروري أن نكون استباقيين مع تطور الفيروس”، لافتة إلى أنه “في الأشهر الأخيرة، قمنا بإنشاء تعديلات شبه فورية لـ كوفيد- إي- فاكس ضد ألفا و وبيتا و وجاما ودلتا والعديد من المتحورات الأخرى، مما يدل على مناعتها في النماذج الحيوانية، على عكس المتحورات السابقة، يحتوي أوميكرون على عدد كبير من الطفرات الجديدة لهذا السبب من الصعب التنبؤ بما إذا كانت اللقاحات الحالية لا تزال وقائية، وهذا هو السبب في أننا نتحرك بأسرع ما يمكن لتكييف لقاحنا أيضًا ضد هذا البديل- المتحور-“.

بالإضافة إلى اللقاحات، تقوم تاكيس أيضًا بتوليد أجسام مضادة علاجية لفيروس كوفيد 19.

من جهته، قال جوسيبي روشيللي، مدير قسم الإنتاج وإنتاج الأجسام المضادة وحيدة النسيلة في “تاكيس”، “في الأشهر القليلة الماضية، أنتجنا أكثر من ألفي من الأجسام المضادة القادرة على تحييد فيروس سارس- CoV-2 والمتحورات الأكثر إثارة للقلق. نعتزم أيضًا تقييمها مقابل متحور أوميكرون في أقرب وقت ممكن وإدخالها في التطوير السريري”.

وصرح لوتشيو روفاتي، الرئيس والمدير العلمي لشركة روتافارم “لقد كانت جهود المجتمع العلمي في العامين الماضيين غير عادية، كما أن الموارد التي أتاحتها بعض الدول هائلة، ولكن تمت مكافأتها أيضًا بالنتائج التي تم الحصول عليها. نأمل جميعًا أن تكون اللقاحات والعلاجات الحالية فعالة بنفس القدر ضد متحور أوميكرون”، مضيفا “ومع ذلك، من الضروري وجود المزيد من منصات تكنولوجيا اللقاحات مثل كوفيد إي فاكس، والتي يمكن تكييفها بسهولة إلى أي متغيرات جديدة مثل استدعاء الاستجابة المناعية التي تم إحداثها سابقًا بواسطة منصات التطعيم الأخرى، أو للاستخدام في البلدان التي لا يتوفر فيها لقاح حاليًا. وبالنظر إلى تأثير الوباء على حياتنا والاقتصاد العالمي، يمكن لإيطاليا القيام بدورها وإتاحة تجربتها”.

كتبه| ميادة حسين

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى