العيادة الطبية

“بوابة القاهرة” تنهي حيرتك في أختيار نوع لبن طفلك

لأن اللبن هو العنصر الرئيسي على مائدة أي أسرة لديها أطفال وخاصة مرحلة ما بعد الرضاعة، يصبح الأمر أكثر تعقيدًا، فتقف الأم في حيرة من أمرها، بين اختيارها، اللبن الطبيعي أو المعلب، أو البودرة، حرصًا على صحة أسرتها وخوفًا عليهم.

تلجأ بعض الأمهات إلى استخدام اللبن المعلب بدلًا من اللبن الطبيعي، خوفًا من أن يكون مغشوشًا أو مضاف إليه مادة “الفورمالين”.

وهناك من يستخدم اللبن الطبيعي خوفًا من المواد الحافظة في المعلب، والآخرين إستبدلوا هذا وذاك، بلبن البودرة، ولكن ما الفرق بين هذه الأنواع؟ وهل يعطي نفس القيمة الغذائية المتوفرة في اللبن الطبيعي؟.

في هذا الإطار قالت الدكتورة جيهان رابح، إستشاري التغذية العلاجية: إن اللبن الطبيعي مهم جدًا لبناء العظام والجسم فهو من الأطعمة القليلة التي تحتوي على كل ما يُفيد الجسم من دهون وبروتينات وكالسيوم وفيتامينات لازمة لصحة الجسم في جميع المراحل، من الطفولة حتي الكبر.

وأكدت إستشاري التغذية، على ضرورة عدم إعطاء الطفل أي انواع البان أخرى قبل سن سنة، لأنه يسبب حساسية ومشاكل في الجهاز الهضمي للطفل، أما بعد إتمامه العام، يمكن إدخال البان طبيعية بعد الرضاعه.

ومن ناحية التغذية اليومية، قالت إستشاري التغذية: إنه ليس هناك فرق بين السائل والمعلب والبودرة، فالثلاثة لهم نفس القيمة الغذائية، الفرق فقط في طريقة التحضير، ومن ناحية السعرات الحرارية، فكوب واحد من الحليب المجفف منزوع الدسم يحتوي على 60 سعر حراري و 209 ملغرام كالسيوم، أما كوب اللبن السائل يحتوي على 85 سعر حراري و 290 ملغرام كالسيوم.

مستطردة، بأنه بالفعل يلجأ بعض محلات الألبان لإستخدام مادة “الفورمالين” في اللبن، لإطالة عمره الافتراضي، لأن اللبن لو مكث في الحرارة مدة ساعتين فسوف يتحول إلى جبن، وبالتالي لأبد من إضافة “الفورمالين”، حفاظًا عليه حتى يتم بيعه.

أضرار الفورمالين فى اللبن

وحول خطورة الفورمالين حذرت الدكتورة جيهان رابح، من إضافة “الفورمالين” في اللبن، لأن له تأثير كيميائي على المعدة والكبد على المدي الطويل، وناشدت الرقابة الغذائية ومفتشي الصحة، أن يقوموا بدورهم على محلات الألبان والتأكد من عدم إضافة تلك المادة لخطورتها على صحة الأطفال والكبار.

وأضافت “رابح” أنه خروجًا من هذا المأزق، هناك عدة حلول إما الثقة في بائع معين وأنه لن يغش اللبن أو يضيف له أي مواد كيميائية أو زيادته بالماء، بالإضافة إلى غليانه عند درجة حرارة 115 حتي درجة الغليان، وهذا الحليب يظل محتفظًا بكل قيمته الغذائية، ولكن كما ذكرنا بشرط عدم إضافة “الفورمالين” له لأنه يتأثر بالحرارة ويتحول لمادة سامه.

أو اللجوء أخيرًا لبعض الألبان المعلبة، والتي لاتحتوي على مواد حافظة “اورجانيك”، لضمان جودته، وهذا النوع غالي جدًا مقارنة بأنواع اللبن الأخرى وغير موجود بكثرة.

وهنا يمكن استخدام اللبن المعلب بأمان، فهو حليب مُبستر ومُعقم مضاف إليه بعض المواد الحافظة للحفاظ على صلاحيتها مدة أطول، ولكن نسبة تلك المادة الحافظة مدروسة من قبل منظمة الصحة العالمية فلا خوف منها على الإطلاق، مع مراعاة الحفظ في الثلاجة بعد الفتح، واستخدامه خلال ثلاثه أيام فقط.

أما الحليب البودرة، فهو النوع الأخير ويسمى الحيليب المجفف، يتم الحصول عليه من خلال تبخير الحليب وله نفس القيمة الغذائية للبن الطبيعي.

وحذرت “رابح” من استخدام الألبان المجففة المدعمة بالحديد، لأنها لا تزيد اللبن قيمة غذائية، على العكس فنحن نحتاج فقط الكالسيوم من اللبن، والحديد له مصادر أخرى بعيدة عن اللبن، لافتًة إلى أن وجود الحديد مع الكالسيوم خاطئ، فهو نوع من أنواع الدعايا لمنتج معين فقط لزيادة سعره ولا يفيد صحة الطفل بشئ، ونصحت، بعدم تخزين اللبن المجفف لأنه “يتعفن”، وأخيرًا فكل أم تستطيع أن تستخدم اللبن المناسب لها بلا خوف ولا حيرة بعد الأن.

فوائد الحليب

  • غني بالكالسيوم
  • تقوية العظام والاسنان
  • غني بالمعادن
  • خفض الحموضة
  • معالجة الجفاف لاحتواءه على الماء
  • ترطيب الجسم
  • رطوبة الجلد وجعله نضرًا وناعمًا

كتبه| ريم عيد

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى