عياده

“بوابة القاهرة” تجيب عن سؤال متي يصوم مريض السكري في رمضان؟‎‏

في الأيام العادية، يواظب مريض السكر على العادات الغذائية النباتيه وجرعات علاجية معينه، للحفاظ على مستوي السكر في الدم، بينما مع حلول شهر رمضان الكريم يختل هذا النظام كليًا مع الصيام واختلاف مواعيد تلقي الدواء مع إصرار الكثير من المرضى على صوم رمضان الفضيل.

 

ولكن هل كل مرضى السكري يستطيعون الصيام؟، قال الدكتور عادل الركيب، أستاذ الباطنة جامعة الأزهر، لـ”بوابة القاهرة“: أنّ مرضى السكر نوعين الأول هو المعتمد عن الانسولين فقط،  حيث إنهم يحتاجون أكثر من ثلاث جرعات انسولين في اليوم الواحد، وهنا لا ينصح مرضى السكري فيه بالصيام، لأن في ذلك خطرًا على صحتهم، وإذا حدث وأصر المريض على الصيام فلابد له من مراجعة الطبيب للتأكد من انتظام مستوى السكر بالدم قبل شهرين من رمضان على الأقل وذلك تخوفًا من حدوث غيبوبة.

 

وأضاف دكتور عادل الركيب أن هناك حالات لا يصح فيها بالصيام مطلقًا لأن حياة المصاب تصبح في خطر، خاصةً عندما يكون مستوى السكر بالدم غير منتظم، ويدخل في هذا النطاق الأطفال و النساء الحوامل ومرضى السكري الذين يعانون من أمراض أخرى كالفشل الكلوي، وقصور الشريان التاجي وغيرها من الأمراض المزمنة.

 

أما النوع الثاني والذي يعتمد على الأنسولين مرة أو مرتين يوميًا، يمكنهم الصيام بشرط أنّ يكون مستوى السكر بالدم قبيل رمضان في المستوى المطلوب، وفي هذه الحالة يجب على الطبيب المعالج اختيار نوع الأنسولين المناسب، بالجرعة المناسبة، والتوقيت المناسب مع ضرورة متابعة مستوى السكر في المنزل على مدى ساعة لتجنب أي ارتفاع أو انخفاض غير مناسب.

 

أما النوع الثالث فينقسم إلى: أولًا: مرضى يعتمدون على النظام الغذائي وهؤلاء يمكنهم الصيام، ثانياً: مرضى يتناولون قرصًا واحدًا، وهؤلاء يمكنهم الصيام أيضًا بشرطأن توزع كمية الطعام على الفطور والسحور بالتساوي، ويكون القرص بعد أذان المغرب وقبل الإفطار مباشرة/ ثالثاً: مرضى يتناولون قرصين أو أكثر، يمكن هذه الفئة الصيام أيضًا، حيث يؤخذ القرص الأول أو الجرعة الأولى بعد أذان المغرب مباشرةً وقبل الإفطار، ويؤخذ القرص الثاني أو الجرعة الثانية (بعد تعديل كمية الجرعة وغالبًا تخفض)، قبل السحور.

 

ونصح استاذ الباطنة بطب الأزهر، مرضى السكر مع إصرارهم على الصيام بأنّه يجب اتباع الإرشادات العامة لكل الأنواع وعدم الإكثار من السكريات، ومتابعة تحاليل السكرالدورية، وشرب كميات كبيرة من المياه والعصائر الخالية من السكر، والتقليل من ملح الطعام والتقليل من الأطعمة الدهنية ، ولابد من الراحة في الفترة بين العصر والمغرب، والتقليل من المجهود البدني، وذلك من أجل صيام صحي، وآمن على مريض السكر.

 

وشدد عادل الركيب، على أن مريض السكر لابد وان يتذكر دومًا أن صحته هبة غالية من الخالق سبحانه وتعالى وأنه مسؤول أمامه سبحانه عن أي إهمال لهذه الهبة.

 

كما يجب أن نتذكر أن الله سبحانه وتعالى قد فرض الصيام لحكمة عظيمة وليس من أجل تعذيب الإنسان أو إلحاق الضرر به.

 

روشتة غذائية لمرضى السكر

 

وقدم “الركيب”، روشتة غذائية لمرضى السكر المتاح لهم الصيام حتي يستطيعوا اداء فرضهم دون أية معاناة أو خلل في مستوي السكر في الدم كالاتي:

 

  • قبل الإفطار:

 

يبدأ بشرب الماء، وبضع تمرات أو عصائر الفاكهة الطبيعية غير المصنعة مثل عصير التفاح أو الأناناس أو الكيوي الطازج والكركديه والدوم لأصحاب ضغط الدم المرتفع ومنقوع قليل التمر و كذلك اللبن الرائب خالي الدسم .

 

  • وجبة الإفطار:

 

يوصى بتناول حساء الخضراوات المشكلة، أو الشوفان، مع البعد عن تناول الحساء الغني بالنشويات مثل لسان العصفور والشعرية، مشددًا على ضرورة التقليل من تناول اللحوم الحمراء خالية الدسم، والإكثار من تناول الأسماك، واللحوم البيضاء مثل صدور الدجاج، أو الديك الرومي.

 

وتناول الخضراوات المطبوخة بشكل صحي نىء في نىء بدون تسبيك حتى يتجنب عسر الهضم والخمول بعد الإفطار، ويمكن تناول الخبز الأسمر، أو قليل من المكرونة، أو الأرز البني.

 

  • وعن وجبة السحور:

 

فيجب الحرص على تناول الأطعمة التي تحتوى على البروتين الخالي الدسم، وكم من الخضروات، والألبان خالية الدسم، كما يفضل تناول الفول المدمس مع قليل من زيت الزيتون والبيض المسلوق أو تناول الحبوب الكاملة مثل الشوفان.

 

كتبه-ريم عيد

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى