برلمان وسياسة

برلماني: الدولة طورت “حياة كريمة” لتوسيع دائرة الحماية الاجتماعية

قال النائب عبده أبو عايشة عضو مجلس الشيوخ، إن الدولة تسعى لتطوير المرحلة الحالية من مبادرة “حياة كريمة” وذلك بهدف تغطية أكبر عدد ممكن من المواطنين، مدللا على ذلك بتكليفات القيادة السياسية بتنفيذ المشروع بالشراكة بين الحكومة والجمعيات الأهلية، فضلا عن استعانة وزارة التضامن بفريق من الباحثين الميدانيين بلغ حجمه 2800 باحث.

وأضاف أبو عايشة لـ”بوابة القاهرة”، أن التضامن تسعى لتكثيف البحث والتحقق الميداني وذلك لتوسيع دائرة الأسر المستحقة لخدمات المبادرة في مرحلتها الثانية سواء الخاصة بالسكن أو التمكين الاقتصادي والاجتماعي للمرأة والطفل، فضلا عن مد مظلة الحماية الاجتماعية للأشخاص ذوى الإعاقة، على أن تغطي المراحل الأخرى جميع الأسر المستحقة بالقرى.

وأكد عضو مجلس الشيوخ أن هذا التوجه والتطوير يأتي استمرارا لما تقدمه مبادرة حياة كريمة من إنجازات منذ تدشينها بتوجيهات من الرئيس عبد الفتاح السيسي، حيث نجحت المرحلة الأولى من المبادرة في خفض معدلات الفقر والبطالة وتحسين المستوى المعيشي للعديد من الأهالي والمواطنين بالقرى، فضلا عن تطوير الخدمات والبنية التحتية داخل القرى والمراكز المختلفة بالمحافظات.

وتابع أبو عايشة أن المرحلة الثانية من “حياة كريمة” تستهدف 50 مركزا على مستوى الجمهورية بإجمالى 1381 قرية، حيث تم تخصيص مبلغ 500 مليار جنيه لتطوير القرى بالمحافظات المختلفة، منوها إلى أن الحكومة ممثلة في وزارة التضامن الاجتماعي نجحت في تنفيذ المرحلة الأولى في 143 قرية بالتعاون مع الوزارات والجهات المعنية ومؤسسات المجتمع المدني.

كتبه-أحمد قابيل

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى