مبادرات القاهرة

بدء حملات الكشف عن تعاطي المخدرات بين سائقي حافلات المدارس.. الأسبوع المقبل

 

أعلنت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعى، ورئيس مجلس إدارة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى، بدء تنفيذ المرحلة الأولى من حملات الكشف المبكر عن تعاطي المواد المخدرة بين سائقي حافلات المدارس خلال العام الدراسي الحالي، اعتبارا من الأسبوع المقبل.

 

وأوضحت “القباج” أن حملة الكشف عن تعاطي المخدرات ستتم من خلال مجموعات عمل مشتركة من الصندوق والإدارة العامة للمرور والإدارة العامة لمكافحة المخدرات والأمانة العامة للصحة النفسية والإدارة المركزية للأمن بوزارة التربية والتعليم، لإجراء التحاليل الطبية للسائقين داخل مقر المدارس، ومن يثبت تعاطيه للمخدرات سيتم إحالته للنيابة العامة لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

وأكدت “القباج”، إنه سيتم تنظيم حملات كشف عشوائي على سائقي حافلات المدارس، للتأكد من عدم تعاطي السائقين للمخدرات وأن ذلك يأتي في إطار توجيهات مجلس الوزراء  بضرورة تكثيف حملات الكشف عن المخدرات بين سائقي حافلات المدارس، إضافة إلى أن الصندوق قام بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، بإعداد قاعدة بيانات لسائقي حافلات المدارس على مستوى الجمهورية.‬

من جانبه، أوضح عمرو عثمان مساعد وزيرة التضامن، مدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي، أنّه سيتم التوسع في الحملات لاستهداف الكشف على سائقي حافلات نقل طلاب الجامعات والمعاهد العليا الخاصة، وسائقي الحافلات الذين ينقلون طلاب المدارس الحكومية أيضا، وإخطار وزارة التربية والتعليم بنتائج العينات التوكيدية لاتخاذ إجراءات الفصل لمن يثبت تعاطيه للمخدرات مع تحرير محاضر، وإحالتها إلى النيابة بتهمة القيادة تحت تأثير المخدر.‬

 

وأشار “عثمان ” إلى أنّ الخط الساخن لصندوق مكافحة وعلاج الإدمان” 16023″ سيتلقى أيضا  الشكاوى من أولياء أمور الطلاب والأسر بشأن اشتباههم في تعاطي سائقي أتوبيسات المدارس، ونزول حملات مفاجئة للكشف على السائقين، ومن يثبت تعاطيه سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

‪ ‬

فيما يتزامن ذلك مع مواصلة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان أيضا تكثيف حملات الكشف عن تعاطي المخدرات بين العاملين في الوزارات والمؤسسات المختلفة تنفيذا لتوجيهات رئيس الجمهورية وتوصيات مجلس الوزراء، حيث يتم التنسيق مع كافة المؤسسات والهيئات من أجل  تكثيف الحملات  بشكل مستمر وذلك بالتعاون مع الجهات المعنية من أجل التأكد من عدم تعاطيهم المواد المخدرة ،كما يتم تكثيف حملات الكشف على سائقي الحافلات المدرسية وكذلك سائقي الطرق السريعة في العديد من المحافظات.

جدير بالذكر  أن حملات الكشف على السائقين التي نفذها صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي حققت نجاحا كبيرًا خلال السنوات الماضية ،بالتعاون مع الجهات المعنية وأدت إلى انخفاض نسبة التعاطي، حيث تم الكشف على 2500 سائق حافلات مدرسية العام الماضى وانخفضت نسبة التعاطي من 12% عام 2015 إلى 1% خلال الفصل الدراسي الأول من العام الماضي.

 

كتبه-ميادة حسين

الوسوم

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق