سياحة القاهرة

بالصور.. الأقصر تحتفل بيوم التراث العالمي بحضور وزير الآثار

انطلقت صباح اليوم، فعاليات الإحتفال باليوم العالمي للتراث من مدينة الأقصر، بحضور الدكتور خالد العناني وزير الآثار، ومحمد بدر محافظ الأقصر.

 

وتفقد وزير الاّثار، معبد الكرنك وطريق الكباش و المحور الجنوبي، وذلك برفقة محافظ الأقصر، وسفير الكونغو بالقاهرة، والدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، وعدد من أعضاء مجلس النواب و قيادات المحافظة والسفراء و الشخصيات العامة، لتفقد آخر مستجدات أعمال التطوير بهم. 

 

وأوضح مصطفى الصغير مدير عام معابد الكرنك ومشروع طريق الكباش بالأقصر، أنَّه خلال الزيارة تفقد الدكتور خالد العناني، أعمال تطوير وتأهيل معبد الكرنك لإتاحته لزوارة من ذوي الاحتياجات الخاصة، عن طريق تمهيد طرق خاصة تسمح باستخدام الكرسي المتحرك لذوي الإعاقة الحركية و البصرية، بالإضافة إلى لوحات إرشادية لذوي الإعاقة السمعية. 

 

لافتًا إلى أنَّ بذلك يكون معبد الكرنك هو أول موقع أثري في مصر يتم إتاحته لذوي الاحتياجات الخاصة طبقًا للمعايير والمواصفات العالمية، وذلك في إطار مشروع وزارة الآثار بالتعاون مع مؤسسة حلم.

 

كما تفقد العناني، وبدر، المحور الجنوبي لمعبد الكرنك بعد أعمال تطويره كمرحلة تمهيدية لربطه بطريق الكباش والذي تم بالتعاون مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، مشيرًا إلى أنَّ المحور الجنوبي يمتد من الشمال للجنوب و يبدأ من فناء الخبيئة أمام الصرح السابع إنتهاءً بالصرح العاشر.

 

أما عن مشروع تطوير طريق الكباش، أضاف الصغير، أن الوزارة قامت بأعمال تطويره بالتعاون مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة و التي تقوم حاليًا بالعمل على الإنتهاء من تطوير الطريق وتزويده بالخدمات اللازمة والكشف عن باقي أجزاء الطريق وترميم ما تم اكتشافه.

 

الجدير بالذكر، أنَّ طريق الكباش هو أحد أهم المحاور الرئيسية لطيبة القديمة، ويربط معبد الكرنك بمعبد الأقصر مرورًا بمعبد موت، بإجمالي أطوال حوالي 2700 متر. 

 

يتكون الطريق من رصيف حجري يحده من الجانبين تماثيل على هيئة أبي الهول، مرة بجسم أسد ورأس كبش من عصر الأسرة 18 بين معبدي الكرنك وموت، ومرة أخرى بجسم أسد ورأس أدمي تمثل الملك نختنبو من ملوك الأسرة 30 بين معبدي موت والأقصر.

 

 واستخدمه المصريون القدماء كمسار للمواكب الكبرى خلال الاحتفالات الدينية والأعياد المقدسة. انتشرت على جانبيه الكثير من المباني المرتبطة بالمواكب الاحتفالية التي تمر عليه، حيث تم اكتشاف مقياس للنيل ومعاصر للنبيذ وحمامات ومناطق صناعة الفخار.

 

بدأ الكشف عن الطريق في 18 مارس 1949 حتى الان، وقريبا سيتم الكشف عنه بالكامل لأول مرة منذ 3000 عام.

 

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

 

كتبه-سلمى حسن

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى