سياحة القاهرة

اليوم.. الفرعون الذهبي يستقبل آخر عجلة حربية له بالمتحف الكبير

يعد الملك توت عنخ آمون، من أشهر ملوك الفراعنة والذي يحظى بشهرة عالمية واسعة النطاق، واهتمام كبير على المجال الإقليمي والدولي، ولهذا يحتفل وزير الآثار، صباح اليوم، في المتحف المصري الكبير باستقبال العجلة الحربية الأخيرة للملك توت.

 

ويؤكد الدكتور رزق دياب، مدير اّثار الإسماعلية، إنّ العجلة الحربية للملك توت عنخ آمون، ظلت في مكان عرضها المؤقت بالمتحف الحربي بالقلعه، والذي انتقلت ىليه علي سبيل الإعاره من المتحف المصري بالتحرير في أكتوبر 1987، لتدعيم سيناريو العرض بالمتحف الحربي بأحدي آلات الحرب في مصر الفرعونية.

 

وأضاف دياب، أنّ العجله الحربية كانت ضمن أربعةٍ من العجلات الحربيه التي اكتشفها الإنجليزي هوارد كارتر بمقبره الملك الشاب توت عنخ آمون في نوفمبر 1922، لافتًا إلى أنه بنقل تلك العجله يكون قد اكتمل نقل العجلات الأربع حيث سبق نقل عجلتين من المتحف المصري بالتحرير، و عجله واحدة من متحف الأقصر.

 

ومن المقرر أن يتميز المتحف المصري الكبير عند عرضه اّثار الملك توت عنخ آمون ، لأول مره والتي لم تعرض معًا منذ اكتشافها، والتي يبلغ عددها 5500، قطعه اّثار متنوعة، منها ما كان مخزنا في المخازن ولم يرى النور، والبعض الأخر كان في ذي النسيان، كمومياوتي أجنة بنات الملك، والتي بعد الكشف عنها أودعت داخل كلية الطب بالقصر العيني لإجراء الدراسات عليها، وبعد إنتهاء الدراسات أودعت في متحف قسم التشريح، حتى تم الإهتداء إليها واتخاذ الإجراءات اللازمة و عودتها لتعرض بالمتحف المصري الكبير مع كل اّثار الملك الصغير، ولقد تم تخصيص مساحه لعرض اّثار الملك توت عنخ آمون بالمتحف الكبير تساوي كامل مساحة المتحف المصري بالتحرير

 

وأوضح رزق، أنّ العجله الحربية هى إحدى وسائل الحرب في مصر القديمة، والتي شاعت في عهد الدولة الحديثة والتي كان يتم الإعتماد عليها في قطع الصحراء في وقت قليل و مباغتت الأعداء وشق صفوفهم.

 

تكمن شكل العجلة بوضع صورة الملك عليها مرتديًا تاج الحرب الأزرق مصوبًا سهامه إلى صدور الأعداء بينما تسحق الخيول التي تجر العجلة الأعداء تحتها.

 

كتبه-سلمى حسن

الوسوم

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

انت تستخم مانع اعلانات

من فضلك ساعدنا على الاستمرار وقم بالغاء حاجب الاعلانات