تقارير وتحقيقات

اليوم العالمي للحفاظ على طبقة الأوزون.. ماذا تعرف عنه؟

كتب-سعاد حسن

 

يحتفل العالم يوم 16 ديسمبر باليوم العالمي للحفاظ على طبقة الأوزون، وتم اختيار هذا اليوم لأنه اليوم الذي وقعت فيه أكثر من 190 دولة على بروتوكول مونديال1987 ومن خلال هذه المعاهدة تم تحديد بعض الإجراءات التي يجب اتباعها على مستوى العالم للحفاظ على طبقة الأوزون.

 

وحماية طبقة الأوزون تتم عن طريق التخلص من إنتاج بعض المواد التي يعتقد أنها مسؤولة عن الضرر الذي يصيبها.

 

وتعتبر طبقة الأوزون جزء من طبقات الغلاف الجوي الذي يحيط بالكرة الأرضية، وتحتوي هذه الطبقة على غاز الأوزون لذلك سميت بهذا الاسم.

 

يتكون غاز الأوزون من ثلاث ذرات أوكسجين ويتحول غاز الأكسجين في هذه الطبقة من الغلاف الجوي إلى غاز الأوزون.

 

وتأتي أهمية طبقة الأوزون لأنها تمنع وصول الأشعة فوق البنفسجية الضارة من الوصول إلى كوكب الأرض، والتي قد تسبب الضرر للإنسان والنبات، حيث تعد السبب الرئيسي في مرض سرطان الجلد.

 

تم اكتشاف طبقة الأوزون عام 1913 على يد العالم (شارل فايري)، وتم معرفة التفاصيل الكاملة عن طبقة الأوزون عن طريق العالم (غوردن دوبسون) الذي قام بتصنيع جهاز لقياس نسبة الأوزون الموجودة في طبقة الستراتوسفير على سطح الأرض.

 

وفي عام 1958، استطاع (دوبسون) أن يقوم بتصنيع شبكة عالمية لمراقبة الأوزون وقامت بعض الدول بتقديم حلول مقترحة للحفاظ على الطبقة من الاستنزاف كان أولهم السويد التي منعت استخدام المبيدات الحشرية التي تحتوي على بعض المواد التي تسبب تآكل الطبقة، ثم تلتها بعد ذلك كل من أمريكا وكندا والنرويج.

 

توقفت هذه الدول عن إنتاج غاز (كلور وفلور) الذي يصيب طبقة الأوزون بالتآكل وتم وقف إنتاجه في هذه الدول كليا عام 1996، ومن المطمئن لسكان كوكب الأرض أن هناك ثلاثة أقمار صناعية قامت برصد بطئ استنزاف طبقة الأوزون في العقد الماضي.

 

واستطاعت مصر اجتياز التحديات التي فرضها الالتزام بأحكام بروتوكول مونتريال دون المساس بالبرامج التنموية أو التأثير على الأولويات التي تضعها الدولة من أجل تحقيق التنمية المستدامة ونجحت في التخلص من نحو 99% من المواد شديدة التأثير على طبقة الأوزون، وما زالت وزارة البيئة تواصل العمل للتخلص من أقل هذه المواد ضررًا وهي المواد الهيدروكلورفلور وكربونية HCFC’ ومن المنتظر التخلص التام من هذه المواد قبل عام 2030.

 

ونفذت وزارة البيئة خلال العام الماضي من سبتمر 2018 حتى سبتمبر 2019 من خلال وحدة الأوزون التي تعد أول وحدة وطنية على مستوى الدول الأفريقية والعربية بتنفيذ مجموعة من الأنشطة من أجل حماية طبقة الأوزون.

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى