برلمان وسياسة

النائب علاء عابد: تشكيل وفد لمتابعة تحقيقات قضية الطالبة “مريم”

صرح النائب علاء عابد، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المصريين الأحرار ورئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، أن اللجنة سترسل وفدًا لمتابعة تحقيقات قضية الطالبة “مريم”، الفتاة المصرية التي تعرضت لإعتداء غاشم في بريطانيا.

 

وأوضح النائب، أن الوفد يضم شخصه، و النائبة مارجريت عازر، وعدد من أعضاء لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان على رأسهم طارق رضوان رئيس اللجنة، والنائبة داليا يوسف، بجانب ممثلين عن المنظمات الحقوقية، وسيتوجه خلال الأيام القادمة لمتابعة سير التحقيقات مع العدالة البريطانية، وجاري التنسيق مع وزاره الخارجية المصرية، والسفير المصري ناصر كامل ومجلس العموم البريطاني.

 

ولفت علاء عابد إلى أن عدد من المنظمات أعلنت تضامنها مع القضية وتبنيها الدفاع عن مريم، بعد مناشدته أمس للمحامين المصريين في الإنضمام إليه بالدفاع عن حقوق الطالبة مريم، معلنا تبرعه بكافة النفقات المتعلقة بالتحقيقات الخاصة بقضية مريم، بصفته محامٍ دون تقاضي أي أجر.

 

وأشار إلى أنه يثق بأن الرئيس عبد الفتاح السيسي، لن يصمت تجاه ما حدث، وسيكون له توصياته لوزارة الخارجية في آليات التحرك خارجيًا.

 

وشملت الشخصيات التي أعلنت تضامنها و انضمامها لفريق الدفاع محمود البدوي رئيس الجمعية المصرية لمساندة الأحداث، محمد عبد النعيم رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان، علاء شلبي الأمين العام للمنظمة العربية لحقوق الإنسان، وداليا زيادة مدير المركز المصري لدراسات الديمقراطية الحرة.

 

وأوضح عابد، أنه تلقى إتصالًا من رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان، والذي أكد أنه تواصل مع السفير أحمد أبو زيد المتحدث باسم وزارة الخارجية بشأن الطالبة مريم، للتحرك في الإنتهاكات التي تتم تجاه المصريين في الخارج.

 

فيما تم الإتفاق بين رئيس المنظمة، وعابد على التحرك في شقين وهو التواصل مع مجلس حقوق الإنسان فى جنيف والتقدم ببلاغ لـ”المفوضية السامية بها “، ليتضمن ملف عن الإنتهاكات التي تحدث ضد حقوق المصريين في الخارج، وذلك بتوقيع 12 جمعية حقوقية وسيشمل الملف بدءًا من سعاد حسني حتى الطالب المقتول في بريطانيا وآخرها “مريم “، وأيضًا مناقشة الأمر مع البرلمان الأوروبي.

 

وقال محمود البدوي المحامي بالنقض والدستورية العليا والخبير الحقوقي إنه ينضم بقوة إلى فريق الدفاع المكون برئاسة علاء عابد المحامي ورئيس لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان المصري، في تحركه الإيجابي والواعي تجاه دعم موقف أسرة الضحية في الحفاظ على كافة حقوقها، وسرعة ملاحقة وضبط الجناة وكشف كل ما يحيط بتلك الجريمة من غموض وابتداء حماية حقوق المواطنة المصرية الضحية التي سقطت ضحية للعنف، وهو ما يتوائم مع توجهات القيادة السياسية المصرية في صون حقوق وكرامة المواطن المصري في كافة بقاع الأرض وكذا لكشف حالة التراخي والإهمال الطبي في التعامل مع حالة الضحية، مما أدى بشكل مباشر إلى تدهور حالتها وسقوطها ضحية للعنف والعنصرية والإهمال الطبي.

 

بوابة القاهرة-أحمد قابيل

الوسوم

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

انت تستخم مانع اعلانات

من فضلك ساعدنا على الاستمرار وقم بالغاء حاجب الاعلانات