برلمان وسياسة

النائبة راوية مختار ترفض قرار البرلمان الأوروبي بشأن حقوق الإنسان في مصر

رفضت النائبة الدكتورة راوية مختار، عضو مجلس النواب، قرار البرلمان الأوروبي، الصادر أمس، بشأن حالة حقوق الإنسان في مصر، اتصالاً بحالة المدعو هشام قاسم، والذي يأتي كعادته – ضمن سلسلة محاولات البرلمان الأوروبي غير المبررة واليائسة؛ لأدعاء امتلاكه سلطات تقييم وتوجيه ومحاسبة من هم خارج حدود أعضائه، دون أدنى وجه حق، ومستخفا بالمواثيق الدولية كافة التي تدين أية تدخلات في الشئون الداخلية للدول ذات السيادة.

وقالت النائبة لـ”بوابة القاهرة” ندعو البرلمان الأوروبي أن يركز جهوده على الشأن الأوروبي والذي لا يخلو من الانتهاكات في مجال الحقوق والحريات والتي كشفت عنها العديد من التقارير الدولية، حيث تشهد بعض الدول الأعضاء به تجاوزات مفرطة من قبل رجال الشرطة تجاه حرية التعبير والتجمع، فضلاً عن التمييز العنصري والديني، إلى جانب ازدواجية المعايير في استقبال اللاجئين والتي ظهرت جلية في استقبال اللاجئين الأوكرانيين “بثقافة الترحيب” في حين يتم التعامل مع اللاجئين من الشرق الأوسط وأفريقيا بالعنف والمعاملة اللانسانية.

وأكدت الدكتورة النائبة راوية مختار على أن ملف حقوق الإنسان هو ملف إنساني قبل أن يكون ملفاً حقوقياً؛ تلك هي الرؤية المصرية لملف حقوق الإنسان؛ بعيدًا عن محاولات العديد من الأطراف الدولية لتوظيفه من أجل فرض أجندات وإملاءات على إرادات بعض الدول تحت مزاعم حمايتها، إذ يتعارض ذلك مع سيادة الدول واستقلاليتها، وهو ما ترفضه الدولة المصرية في تعاملها مع هذا الملف.

كتبه| أحمد قابيل

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى