المجتمع المدني

المرأة للإرشاد والتوعية القانونية يصدر بيانا بشأن واقعة زوج عروس الإسماعيلية

أصدر مركز المرأة للإرشاد والتوعية القانونية بيانا بشأن واقعة ما أقترفه زوج عروس الإسماعيلية، مؤكدًا أن ذلك يعد قانونيا جريمة تعدي على الغير سواء تسبب في جرح لها أم لا.

وقال رضا الدنبوقي المدير التنفيذي للمركز، إن جنحة الضرب تعد من الجنح البسيطة مقارنة بغيرها ما دامت لم تصل إلى مرض الضحية أو عدم قدرته على أداء مهامه الأساسية مدة أكثر من 20 يوما.

مشيرًا إلى أن المادة 240 من قانون العقوبات تنص على “أن كل من جرح غيره وضربه وتسبب له في أذية عضو من جسده أو قطعه أو تسبب له في فقدان بصره أو فقد عين واحدة من العينين، يعاقب بالسجن من 3 إلى 5 سنوات، لكن في حال كان فعل الضرب بنية مسبقة بقصد الأذى كما هو الحال هنا يحكم بالأشغال الشاقة مدة من 3 إلى 10 سنوات”.

وأضاف رضا الدنبوقي أن ما تم ضد عروس الإسماعيلية يعد نوعا من التقليل من قدرها وتحقيرًا لشأنها وستلازمها تلك الواقعة وذكراها ما دامت حية ويجب ألا تمر دون عقاب الزوج بالحد الأقصى للعقوبة لكي تكون رساله رادعة لكل من تسول له نفسه بالتعدي علي نساء وفتايات مصر ورسالة قوية نوجهها للمشرع المصري لقد آن الأون لسن تشريع موحد لمناهضة العنف الأسري والجنسي ضد النساء، وللنساء علوا أصواتكن وأرفضن التعدي كي لا تتكرر تلك الوقائع ويستسغها الناس فتلك الإهانة تعد كارثه تهدد أمن المجتمع.

كتبه| أمل السيد

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى