المرأة والطفل

المرأة الأفريقية على مائدة “مدرسة إفريقيا 2063”

نظمت وزارة الشباب والرياضة (الإدارة المركزية للبرلمان والتعليم المدني _ مكتب الشباب الإفريقي)، أمس، جلسة نقاشية ضمن فاعليات اليوم السادس من المدرسة الإفريقية ٢٠٦٣ التي تنظمها بالتعاون مع إتحاد الشباب الإفريقي وبالشراكة الأكاديمية مع كلية الدراسات الإفريقية العليا، بقاعة المؤتمرات بمركز التعليم المدني بالجزيرة.

 

وأدار الجلسة الثانية من فعاليات اليوم السادس لمدرسة إفريقيا 2063 التي جاءت تحت عنوان ” المرأة الأفريقية .. نماذج “، أ. هدى زكريا نائب رئيس قسم التحقيقات بجريدة اليوم السابع والحاصلة علي العديد من الجوائز العربية والدولية في مجال الصحافة، وتحدثت فيها كلا من : د. أمانى الطويل مدير البرنامج الأفريقي بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية عن ” المرأة في ضوء العولمة “،  والفنانة عزة الحسيني المديرة التنفيذية لمهرجان الأقصر للسينما الإفريقية عن ” المرأة فى السينما الإفريقية “، ود. آمنة فزاع رئيس نادي المرأة الافريقية عن ” نادى المرأة الإفريقية “، وأ. سارة حمودة ممثل الآلية الأفريقية لمراجعة النظراء باعتبارها ” نموذج ناجح من سيدات إفريقيا”.

 

ومن ناحيتها قالت د. أماني الطويل مدير البرنامج الأفريقي بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، في كلمتها عن المرأة في ضوء العولمة: “أن دول الجنوب الإفريقي هي أكثر وأقدم الدول في الانتباه لضرورة الاهتمام بالمرأة من دول الشمال الإفريقية، والأوضاع التنموية متباينة بشكل عام في القارة في ظل وجود ديكوري للمرأة حيث نستطيع القول أن هناك تمثيل للمرأة في البرلمانات ولكن لا نستطيع أن نقول أن هناك تمكين لعموم النساء، وبالرغم من أن مصر تحظى بعدد 89 نائبة في البرلمان إلا أن تلك النسبة هي الأقل في دول شمال إفريقيا كما أنها أقل نسبة من المحدد الدولي “.

 

وتابعت “الطويل” أن القطاع الأوسع من النساء ليس لديهن حماية اجتماعية كما أن هناك نسبة كبيرة من المرأة المعيلة، فأوضاع المرأة متباينة في القارة مما أسفر عنه تراجع لقدرة المرأة عن المشاركة في التنمية، وأننا لكي نحقق تمكين النساء فيجب الاستفادة من الخبرات والتجارب العالمية والإقليمية التي شهدت عددًا من التطورات حتى تم الأستقرار على فكرة أن الدولة حتى تمكن النساء عليها أن تتدخل بمجموعة من التشريعات المتوزاية.

 

وتحدثت الفنانة عزة الحسيني المديرة التنفيذية لمهرجان الأقصر للسينما الإفريقية خلال كلمتها عن المرأة في السينما الإفريقية، مشيرة إلى أن مهرجان الأقصر هو جزء من هوية الأقصر حيث يرتبط بمدينة الاقصر كما أنه مهرجان نوعي ودوري شامل، وأن هوية المدينة هي جزء من تشكيله، ونوعية الأفلام التي تقدم في المهرجان هي إقليمية وافريقية “.

 

وأضافت “الحسينى” أنه هناك قدر من الهبوط والصعود بالنسبة للإنتاج السينمائي المصري إلا أن المرحلة الأخيرة ليس على المستوى المطلوب ولكن هناك أمل في أن يحدث طفرة في الفترة المقبلة، معربةً عن سعادتها بأنها تنتمي إلى السينما المستقلة التي فيها كثير من الشباب الذين ينتجون أفلاما تعبر عن المجتمع المصري، وأنها تفخر أن لدي مصر سينما وسينمات وصناعة بمبالغ باهظة.

 

وأشارت د. آمنة فزاع رئيس نادى المرأة الإفريقية في كلمتها عن نادي المرأة الإفريقية وفكرته ونشاطه إلى أن نادي المرأة الأفريقية هو تجربة متفردة وجديدة حيث تم تدشينه بدعم ذاتي بدون أي تمويل وكان الدعم الوحيد هو وجود زميلات من مختلف الدول الإفريقية في مصر شاركوا في تدشينه.

 

وتابعت “فزاع” أنهم بدأوا نشاطهم بوجود تسعة عشر منسقة لدول افريقية والآن أصبحوا واحد وعشرين منسقة مضيفة أنها تتمنى زيادتهم خلال الفترة المقبلة أكثر، مشيرةً إلى أنهم يقومون بالعديد من الأنشطة والفعاليات كما يقومون بالتشبيك مع جميع المؤسسات المصرية التي تهتم برفع شأن المرأة الإفريقية.

 

وأضافت أ. سارة حمودة ممثل الآلية الأفريقية لمراجعة النظراء باعتبارها ” نموذج ناجح من سيدات إفريقيا ” عن تجربتها وإصرارها على النجاح وتحقيق ما تتمناه وتغلبها على عدد من الصعوبات التى واجهتها فى البداية حيث أنها خريجة كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، وكان لديها مشكلة فى البداية فى اللغة إلا أنها حصلت على عدد من الدورات فى عدة مراكز فى اللغات الإنجليزية والفرنسية، وساعدها عملها فى البداية فى وزارة التعاون الدولى على الحصول على عدد من الفرص المهمة فى مسارها الوظيفي والتعليمي.

 

وتابعت: ” أنها متمسكة بعاداتها وتقاليدها ومبادئها التي تربت عليها فى أسرتها بالرغم من سفرها عدد من الدول الأوروبية وإطلاعها على مختلف الثقافات والعادات كما أنها تشجع الفتيات على استكمال مسيراتهم وطريقهم في سبيل ما يتمنوه حتى رغم ما سيجدوه من عقبات وصعاب “.

 

يذكر أن يشارك في فعاليات مدرسة إفريقيا 2063 أبرز الدبلوماسيين والأكاديميين المصريين والمتخصصن من مختلف الدول الإفريقية بالمشاركة مع السكرتارية التنفيذية لبرنامج آلية مراجعة النظراء بجنوب إفريقيا بالإضافة إلى عدد (100) دارس من المصريين والأفارقة الذين تم اختيارهم من خلال عملية اختيار تمت على ثلاثة مراحل تم من خلالها مراعاة التنوع ( الجغرافي _ التعليمي _ المؤسسي _ الثقافي _ الاجتماعي _ المهني _ العمري _ الجنسي).

 

وتأتي المدرسة كأولى تنفيذ عملى على أرض الواقع لتوصيات منتدي شباب العالم الذى اقيم بمدينة شرم الشيخ وخروج العديد من التوصيات المعنية بالشأن الافريقي التى ابرزها إعلان أسوان عاصمة الشباب الافريقي 2019 وبالتوازي مع الإعداد لتولي مصر رئاسة الاتحاد الأفريقي للعام القادم 2019 فى ظل استناد رؤيتها وأهدافها على ثلاثة مستويات وهى رؤية مصر2030 على المستوى الوطنى وأجندة الاتحاد الإفريقى 2063 على المستوى القاري، وأهداف التنمية المستدامة ٢٠٣٠ على المستوى الأممي كما تناقش عددًا من القضايا الإفريقية بين الأوساط الشبابية فى شكل تعليمى تفاعلى لأول مرة كخطوة جادة تسعى الدولة حثيثًا إلى استثمارها من أجل إبراز مكانتها.

 

كتبه-عبير إبراهيم

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى