حوادث القاهرة

المحكمة التأديبية تجازي مسئولين سابقين بضرائب جنوب القاهرة

 

عاقبت المحكمة التأديبية لمستوى الإدارة العليا بمجلس الدولة، (أ.و) رئيس مجموعة مكافحة التهرب الضريبي بمنطقة ضرائب جنوب القاهرة مبيعات بخصم أجر ستين يوما من راتبه.

 

وغرمت المحكمة (ه.ك) مدير عام مكافحة التهرب الضريبي سابقًا بذات المنطقة بما يعادل الأجر الوظيفي، كما غرمت (م.ع) مأمور ضرائب بمكافحة التهرب الضريبي سابقًا بما يعادل الأجر الأساسي.

 

وجاء تأديب المحكمة لارتكاب مخالفات في تهرب شركة من الضرائب على عقد بيع محطة لتحلية المياه، مما تسبب في سقوط ١٧ قضية تهريب ضريبي بالتقادم.

 

ونسبت النيابة الإدارية للمحال الأول والثالث، تراخا في اتخاذ الإجراءات القانونية القاطعة للتقادم قبل ملف ممول بإحدى الشركات، مما ترتب عليه إنقضاء الدعوى الجنائية قبله بالتقادم في قضية عن المبالغ المالية المستحقة على الممول بقيمة ٨٢٥ ألف جنيه، وحفظ نيابة التهرب الضريبى للقضية، وأهمل الثاني في الإشراف على أعمال المحال الاول مما ترتب عليه ترديه في المخالفة وإنقضاء الدعوى الجنائية قبل ملف الممول.

 

بداية الواقعة، ببلاغ لمصلحة الضرائب المصرية بشأن سقوط عدد 17 قضية تهرب ضريبى عامة ومبيعات، وإنقضائها بمضى المدة، وأن اربعة عشر منها تخص الضرائب على المبيعات،و بشأن ما أثير قبل المختصين بالإدارة المركزية لمكافحة التهرب الضريبى بمصلحة الضرائب على المبيعات حيال عدم قيامهم باتخاذ الإجراءات القانونية المقررة لقطع التقادم بشأن مبلغ 825 الف جنية خاصة بممول إحدي الشركات الكبرى.

 

وثبت إن إحدي الشركات العالمية عام 2005 ورد كتاب الإدارة العامة للبحوث الضريبية إلى مكافحة جنوب القاهرة يفيد خضوع عقد بيع محطة تحلية المياه التى قامت الشركة ببيعها للضرائب على المبيعات، إلا أن الشركة قامت بتغيير مقرها.

 

وتبين، أن المحال الأول كان على علم بعنوان المقر الجديد للشركة، وقد أثبت هذا العنوان رسميا عام 2007، ومع ذلك فقد استمر المحال حتى 2012 تاريخ ضبط مباحث التهرب الضريبى للشركة في مقرها الجديد، في طلب التحريات للاستدلال على العنوان الجديد للشركة، على الرغم من علمه بعنوان المقر الجديد، مما ترتب عليه سقوط الدعوى الجنائية قبل الشركة المذكورة بالتقادم.

 

كتبه-داليا الباجوري

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى