المجتمع المدني

“القباج” تؤكد على أهمية الرياضة لذوي الإعاقة وحصولهم على حقهم في الرعاية

شاركت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي، في ندوة حول “أثر الرياضة في حياة الأشخاص ذوي الإعاقة وتكريم أبطال أولمبياد طوكيو” التي تنظمها المجلس القومي للأشخاص ذوي الإعاقة لتكريم الأبطال من ذوي الإعاقة الحاصلين على ميداليات أوليمبية في أولمبياد طوكيو، وأبطال إفريقيا في كرة السلة جلوس، وأبطال الباراتايكوندو.

جاء ذلك بحضور كلا من، الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، والدكتورة إيمان كريم المشرف العام على المجلس القومي للأشخاص ذوي الإعاقة، واللواء هاني نبيه الأمين العام للمجلس القومي للأشخاص ذوي الإعاقة، وماجد جامع منسق المروعتين بمؤسسة هانس زايدل الألمانية، مكتب مصر، والدكتور أحمد عوين رئيس الاتحاد المصري لرياضات المكفوفين ونائب رئيس اللجنة البارالمبية.

وجاء مضمون الندوة حول التأكيد على نقطتين هامتين وهما، إصدار بطاقة الخدمات المتكاملة للمكفوفين والصم وأصحاب الإعاقات الحركية والشلل الدماغي والنصفي وكل من لديه إعاقة حركية واضحة دون كشف طبي جديد، وإلزام إعاقات المرحلة الثانية لبطاقة الخدمات المتكاملة بكافة القواعد المتفق عليها مع وزارة الصحة.

وأكدت “القباج” خلال الندوة على أن الوزارة تحرص على تقديم العديد من الخدمات للمواطنين ذوي الإعاقة، وذلك بالتعاون مع كافة مؤسسات الدولة، مشيرة إلى أن الوزارة تقدم 5 مليارات جنيه سنويًا دعما نقديا للأشخاص ذوي الإعاقة، بالإضافة إلى دعم ما يزيد على ٣٠٠ ألف طالب من ذوي الإعاقة بتحمل مصروفاتهم الدراسية، كما سيزيد هذا العدد لنصف مليون طالب كي لا يحرم أحد من التعليم.

مواصلة، على إنه يتم توفير مترجم الإشارة على مستوى الجامعات المصرية، وتحمل التكلفة، كما لدينا ما يزيد على ٦٣٠ هيئة لتأهيل وتدريب ذوي الإعاقة من خلال المراكز المتخصصة.

وأشارت وزيرة التضامن الاجتماعي إلى مراعاة تضمين الأنشطة الرياضية داخل مؤسسات الرعاية التابعة للوزارة، إيمانا بأن ممارسة الرياضة عامل مؤثر في حياة الأشخاص ولابد أن تدرج في ثقافة المواطن المصري.

وأوضحت القباج أنه يوجد تنسيقًا مع وزارة التربية والتعليم في إطار تكافؤ الفرص التعليمية للأبناء ذوي الإعاقة، كما لدينا حضانات دامجة لإستقبال الأشخاص ذوي الإعاقة.

كما أفادت وزيرة التضامن الاجتماعي فيما يتعلق ببطاقات الخدمات المتكاملة، أنها تواصلت لحل مع وزير الصحة، ويتمثل ذلك في عدم إحتياج وزارة التضامن لكشف طبي جديد لكل من المكفوفين والأصم وكل من لديه إعاقة حركية واضحة مثل، جميع مستخدمي الكراسي المتحركة، وإنه سيتم إصدار بطاقات خدمات متكاملة بموجب إستخدام شهادة صحية قديمة، ولن يتم إجراء كشف طبي جديد مرة أخرى لهم، حيث إنه لا يوجد ما يستدعي لذلك فالإعاقة هنا واضحة.

مؤكدة على أن هذا المبدأ ينطبق على جميع مستخدمي الكراسي المتحركة أو من لديهم بتر متعدد أو أحادي، ومن لديهم شلل دماغي أو نصفي أو أي أنواع الشلل وكذلك قصار القامة أقل من ١٤٠ سم، كل هؤلاء لن يحتاجوا لتقديم كشف طبي حديث، بالإضافة إلى أصحاب متلازمة داون.

ونوهت القباج إلى أن إعاقات المرحلة الثانية لبطاقات الخدمات المتكاملة سيخضعون لكافة الشروط والقواعد التي تم وضعها مع وزارة الصحة لإصدار بطاقة الخدمات المتكاملة لهم.

وفيما يتعلق بمنظومة الأطراف الصناعية، أشارت القباج إلى أن الرئيس السيسي وجه بإنشاء كيان لإنتاج الأطراف الصناعية لخدمة هذه الفئة، كما أننا على وشك إطلاق الصندوق القومي للأشخاص ذوي الاعاقة وسيكون له موازنة وفقا للقانون، مستطردة كلامها: “بأنه تم التواصل مع وزارة الصحة لحل مشكلة بطاقة الخدمات المتكاملة وتقديم كافة التيسيرات لذوي الاعاقة حفاظا على حقوقهم”.

وفى الختام قد أشادت “القباج” بالإستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان التي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي والتي تضمن حقوق كل المصريين دون تمييز، مؤكدة أن المجتمع المدني شريك أساسي مع الدولة في التنمية.

كتبه| جهاد رمزي

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى