أخبار القاهرة

الفلاحين: تطوير قرى محافظة المنيا يسير بسرعة السلحفاة

قال الحاج حسين عبد الرحمن أبو صدام نقيب عام الفلاحين، إن تطوير قرى مركزي مغاغة والعدوة بمحافظة المنيا يسير ببطء شديد وبسرعة السلحفاة على الرغم من أن المركزين ضمن المرحلة الأولى والتي يفترض أن يتم الانتهاء منها آخر العام الحالي.

وأشار نقيب الفلاحين إلى أن الرئيس السيسي دوما ما يكرر أن نجاح المسؤول يكمن في تنفيذ المهام المطلوبة منه على أكمل وجه وفي أسرع وقت وبأقل تكلفة.

وأضاف عبد الرحمن أن تطوير القرى المصرية ولا سيما قرى محافظات الصعيد والقرى الأكثر احتياجا يحسن دخل أبناء القرى ويخلق فرص عمل جديدة، ويمنع الهجرة الداخليه لمحافظات الوجه البحري وعواصم المحافظات المكتظة بالسكان ويساهم في الحد من انتشار الأمراض بالتخلص من ظاهرة الطرنشات واستبدالها بالصرف الصحي، وتطوير مستوى الخدمات العامة من تعليم وصحة، وزيادة الإنتاج والاستفادة من المعطيات الموجودة في هذه القري، وزيادة نسب المشاركة الشعبية وتقوية الانتماء الوطني.

وأشار نقيب الفلاحين إلى أن تطوير القرى المصرية هو نقلة حضارية غير مسبوقة في تاريخ مصر حيث تحول حياة أكثر من نصف الشعب المصري من طور الاحباط واليأس إلى طور جديد من الأمل والعمل، مما يحد من نسب الفقر والمشاكل الاجتماعية المختلفة لمحدودي الدخل.

وأوضح عبد الرحمن أن مصر السيسي تقوم على العدالة الاجتماعية الفعلية بين سكان مصر في كل مكان وتساهم هذه المبادرة الكريمة في زيادة التصنيع المحلي وصولا إلى الاكتفاء الذاتي في معظم الصناعات والمنتجات الزراعية، وانشاء مجمعات حكومية خدمية داخل القرى مما يقلل الضغط على المجمعات المركزي ويسرع انهاء مصالح المواطنين ويوفر الجهد والوقت والمال، بحيث ينفذ هذا المشروع باكملة في مدة 3 سنوات طبقا للتكليف الرئاسي تبدا بـ 51 مركز على مستوى الجمهورية في عام 2021.

متابعا: إنه وبانتهاء هذا المشروع القومي العملاق سوف يكون لكل أهالي الريف المصري مسكن كريم وعيشة كريمة متوفرة بها كل الخدمات من صرف صحي وغاز وكهرباء ومياه وطرق ومستشفيات وعمل يحقق لهم دخل مناسب.

كتبه-عمرو فتحي

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى