تلفزيون القاهرة

الفريق أسامة ربيع: عبور كل السفن العالقة خلال 48 ساعة

أكد الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، أن تعويم سفينة إيفر جريف العالقة في قناة السويس هو تحدي كبير، وكذلك العمل في القناة هو تحدي جديد مشابه.

وأكد رئيس هيئة قناة السويس ضرورة مراعاة البضائع التي يتم نقلها في السفن التي تعطلت طوال فترة جنوح السفينة، وبعد ربع ساعة من تحرك السفينة تم فتح المجري أمام السفن، ومرور 113 سفينة في أقل من 14 ساعة، بعدها مرت 85 سفينة واليوم 87 سفينة، وبحلول يوم الجمعة ستكون كل السفن عبرت، ونعمل على مدى 24 ساعة، ولن ننام قبل مرور كل السفن المتأخرة.

وأضاف “ربيع”، خلال تصريحاته لبرنامج “الحياة اليوم”، المذاع على فضائية “الحياة”، قائلا: “المتبقى الآن 175 سفينة فقط تنتظر العبور، ويتم مرور السفن في 3 قوافل بدلا من قافلتين، لتوفير الزمن والمسافة، وطالما تم فتح القناة، سيتم عبور السفن وفقا لدورها في الترتيب”.

واستطرد: “سيكون هناك تخفيضا في بعض الرسوم مراعاة لظروف توقف بعض السفن، تضامنا مع تعطل حركة الملاحة بسبب جنوح السفينة، وقناة السويس جاذبة ولكننا لن نستغل الموقف بالتأكيد، والتحقيقات بدأت اليوم بخصوص جنوح السفينة، وتم تشكيل لجنة، وسيتم رصد كل شيء من الصندوق الأسود، وسيتم استجواب الجميع لمعرفة من أين جاء الخطأ، ونعلم أن الخطأ مُركب، وليست الرياح فقط هى السبب في الجنوح، وقد تنتهي التحقيقات بعد أسبوع”.

وتابع: “تشريف الرئيس السيسي لنا هو أكبر دليل على أن الرئيس يقدر المسئولية والعمل الجيد الذى قام به العاملين في الهيئة، وهو كان يوم سعيد، ولم أتخيل أن الرئيس سيأتي ويشرفنا بزيارته، وقد تفقد خلال تلك الزيارة كل شيء في القناة”.

وقال: “الرئيس سألنا عن احتياجاتنا لتطوير العمل في القناة، ووجه بأن نحضر أقوى جرارات في العالم، نحن لدينا 160 طنا، ولكن الرئيس طلب أن نأتى بما هو أكبر من ذلك لمواجهة أى ظروف طارئة في المستقبل، وغدا سيتم تكريم جميع العاملين بالهيئة ولنقول لهم شكرا على مجهودهم”.

وأكد أن المرشد الذى يخرج مع السفن يقوم بفحص كل شىء قبل أن يتم السماح لأى سفينة بدخول القناة، ويكون هناك استعدادات كبيرة حتى لا يتعطل المجرى الملاحي، مشيرًا إلى أن الله أراد أن يتم هذا الأمر بأيادٍ مصرية، وقال: “كان هناك قاطرة هولندية واحدة والباقى كان مصرى، يعني أن النسبة كانت لا تقارن ونسبة المساهمة تكاد تكون منعدمة، وما تم كان بأيدي المصريين”.

كتبه-فاطمة محمود

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى