تقارير وتحقيقات

الصحف الدولية.. استثمارات عديدة في زيارة ولي العهد السعودي لمصر

تترقب كبرى الكيانات الاقتصادية في المملكة العربية السعودية، ضخ استثمارات جديدة في مصر، بزيارة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الجارية للقاهرة، وذلك في الوقت الذي وفرت الحكومة المصرية الأجواءَ المناسبة والعوامل الرئيسية لجذب الاستثمارات، بما في ذلك تحرير سعر صرف الجنيه مقابل الدولار.

 

وذكرت صحيفة “عرب نيوز” الناطقة بالإنجليزية،  إنَّ تحسين بيئة الاستثمار في مصر سيساعد الشركات السعودية الكبرى على دراسة إنشاء المزيد من المشروعات في السوق المصري، مؤكدة أن عدداً من رجال الأعمال السعوديين يرون أنَّ بعض المدن الجديدة التي يجري بناؤها في مصر تمثل فرصًا قوية وحقيقية للاستثمار.

 

وأوضحت الصحيفة، المعنية بشؤون الشرق الأوسط، أنَّ أهم الاستثمارات السعودية في مصر تكون في الغالب بقطاعات الخدمات، بما في ذلك الطاقة والنقل والصحة والتعليم وغيرها.

 

وكشفت الصحيفة عن أنَّ الاستثمارات الحالية للسعودية في مصر، والتي تتعلق بربط شبكات الكهرباء بين البلدين، تعد أحد المشروعات التي يتم التخطيط لها منذ عام 2011، كما أكد محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة المصري في ديسمبر الماضي أنَّ العمل جارٍ على المشروع، ولكن من المتوقع أنَّ يتم تشغيل خطوط الربط الكهربائي بين البلدين في أوائل 2021.

 

وأضافت مصادر خاصة بالصحيفة، أنَّ مشروع جسر الملك سلمان سيجري بحثه خلال زيارة الأمير محمد بن سلمان، وهو مشروع سيصل مدينة شرم الشيخ في جنوب سيناء المصرية بمنطقة تبوك شمال المملكة، وقد تم الإعلان عن إنشاء الجسر الذي يبلغ طوله 50 كيلومتراً خلال زيارة الملك سلمان لمصر في عام 2016، وسيساعد الجسر الحجاجَ والسياح والعاملين الوافدين على السفر بسهولة بين الدول، ويقدم تحسنًا كبيرًا في التجارة بين البلدين.

 

ومن المتوقع، أنَّ يعزز الجسر وصلات الطاقة، حيث أكد الدكتور جمال القليوبي، أستاذ هندسة البترول والطاقة، أن الجسر سيكون أحد أهم الطرق لتأمين احتياجات النفط والغاز للدول العربية المجاورة.

 

ومن المتوقع له، أنَّ تعزز الزيارة التعاون في مجال الطاقة، حيث أعلنت الحكومة المصرية يوم الخميس الماضي أنها اتفقت مع شركة أرامكو على توريد 500 ألف برميل شهريًا من النفط الخام إلى المصافي المصرية لمدة ستة أشهر من يناير إلى يونيو. وكانت شركة النفط الوطنية قد قدمت بالفعل النفط إلى مصافي مصر في نوفمبر وديسمبر 2017 على أساس تجريبي.

 

وخلال زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان لعام 2016 لمصر، وافقت الرياض على تزويد القاهرة بـ 700 ألف طن من منتجات النفط المكرر شهرياً لمدة خمس سنوات، كما شهد الملك سلمان حينها توقيع 21 اتفاقية ومذكرة تفاهم استثمارية بين البلدين، أبرزها إنشاء منطقة تجارة حرة في شمال سيناء، وهو أول مشروع اقتصادي مهم يرتبط ببناء الجسر.

 

رانيا الجرواني-ترجمة

الوسوم

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

انت تستخم مانع اعلانات

من فضلك ساعدنا على الاستمرار وقم بالغاء حاجب الاعلانات