عربي وعالمي

«الصحافة في اليمن جريمة».. منظمات حقوقية تطالب بحماية حرية الرأي أثناء الحروب

كتب-نهى يحي

 

دعت منظمات حقوقية إقليمية الأمم المتحـدة للعمـل من أجـل إقـرار اتفاقيـة ملزمـة لحماية الصحفيين والإعلامين أثناء النزاعات المسـلحة.

 

 

جاء ذلك في ندوة نظمهـا مركز المعلومـات والتأهيـل لحقـوق الإنسـان HRITC على هـامش الـدورة 42 لأعمـال مجلس حقـوق الإنسـان بجنيف عن” حرية الرأي والتعبير أثناء النزاعـات المسـلحة” بالشـراكة مـع مركـز حقي لـدعم الحقوق والحريات – جنيف ومركز بيروت للتنمية وحقوق الإنسان، حيث حملـوا مسـئولية إفلات المجرمين من العقاب بما يتعلق بقضايا الصـحفيين والإعلامين في منـاطق الـنزاع وخاصـة في اليمن والعـراق وليبيـا وسوريا والتي تحولات فيـه مهنة الصـحافة إلى جريمة.

 

 

ودعا المشاركون في الندوة جامعة الدول العربية إلى إنشـاء آليه إقليمية متخصصة في المنطقة العربية لحماية حرية الرأي والتعبير.

 

 

وأكد المشاركون في الندوة التي أدارها عرفات الرفيد مدير مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان، أن حرية الرأي والتعبير هي الضـحية الأولى في أي نـزاع مسـلح في أي دولـة ودائمـا يـدفع الصحفيين وكتاب الرأي حياتهم لمحاولتهم نقل الحقيقة.

 

 

وشددوا على ضرورة التعاون لتوفير مناخ من العدالة الذي هو المدخل الأول للحد من ظاهرة الإفلات من العقاب، كما لفت إلى الجرائم والانتهاكات التي قد تتعرض لهـا الصـحفيات لكونهن نساء.

 

 

وقال المشاركون إن حرية الصحافة تنتهك من قبـل الجماعات المسلحة في اليمن، والتي داهمت المؤسسات الإعلامية والصحفية وأغلقت معظمها وتحـولت الصحافة في اليمن إلى جريمة، وأصبح كل من يحمل صفة صحفي هدفا للانتهاك، مؤكدين أن 80% من انتهاكات حرية والتعبير في اليمن تتم على يد مليشيات الحوثي.

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى