تلفزيون القاهرة

الزراعة: مصر نجحت في استنباط أصناف من الأرز أعلى إنتاجية في العالم

كتب-دعاء عصام

 

ترأس الدكتور عز الدين أبوستيت، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، الجلسة الختامية للاجتماع التشاوري الحادي عشر لمركز الأرز الأفريقي، بمشاركة 50 خبيرًا زراعيًا يمثلون 27 دولة أفريقية، بالإضافة إلى رؤساء مراكز البحوث الزراعية في الدول الأعضاء بمركز الأرز الأفريقي.

 

 

ونقل وزير الزراعة تحيات الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى المشاركين في المؤتمر، حيث أن مصر تشرف برئاسة الاتحاد الأفريقي في الفترة الحالية وتحرص على المشاركة بفاعلية في حل كثير من المشكلات التي تواجه الدول الأفريقية الشقيقة من غذاء وصحة وتعليم، وفي هذا الصدد أنشأت 9 مزارع نموذجية مشتركة مع الدول الأفريقية لنقل التكنولوجيا والخبرات المصرية إلى الدول الأفريقية الشقيقة.

 

 

وأكد وزير الزراعة أن الأرز يعتبر محصولًا إستراتيجيا لمصر ومعظم الدول الأفريقية، ويساعد على التنمية المستدامة، وتحقيق الرفاهية للمزارعين، وتحقيق الأمن الغذائي للشعوب إذا تم القيام بالاستثمارات اللازمة بشكل صحيح، في الوقت الذي اشارت فيه التقارير إلى أن أفريقيا تستهلك أكثر من 30 مليون طن سنويًا والإنتاج لا يتجاوز 20 مليون طن؛ لذلك تضطر إلى استيراد أكثر من 10 ملايين طن سنويًا على الرغم من وجود مساحات شاسعة قابلة لزراعة الأرز ووفرة المياه في مناطق كثيرة إلا أنها لم تستغل.

 

 

وأشار وزير الزراعة إلى أن البرنامج القومي لبحوث الأرز في مصر حقق نجاحات كبيرة باستنباط مجموعة كبيرة من أصناف الأرز الحديثة مبكرة النضج عالية الإنتاجية أدت إلى تحقيق أعلى إنتاجية لوحدة المساحة على مستوى العالم بمتوسط 10 أطنان / هكتار.

 

 

كما تم إنشاء برنامج الأرز الهجين في مصر عام 1995 الذي نجح في نشر الهجن على نطاق تجاري عام 2005، كما أنه على مدى عقود طويلة كان هناك تعاون بين مركز البحوث الزراعية ومنظمة الجايكا اليابانية لعمل برامج تدريب للباحثين والمتخصصين الأفارقة بمركز بحوث الأرز والتدريب.

 

 

من جانبه رحب الدكتور محمد سليمان، رئيس المركز القومي للبحوث، بالضيوف، وأكد أن مركز البحوث الزراعية هو الذراع العلمية لوزارة الزراعة والمسئول عن تحقيق التنمية الزراعية المستدامة في مصر من خلال إجراء البحوث التطبيقية والأساسية واستخدام التقنيات الحديثة التي تساعد على زيادة الإنتاجية وخفض تكلفة الإنتاج، وأيضا نقل التكنولوجيات الحديثة إلى المجتمع الزراعي من خلال الإرشاد الزراعي، وكذلك تنمية رأس المال وتحقيق التنمية المستدامة.

وأضاف أن مركز البحوث الزراعية حقق تقدمًا ملحوظًا في قطاع الزراعة المصري حيث يشمل على 16 معهدًا بحثيًا تغطي جميع التخصصات الزراعية المختلفة، يعمل بها أكثر من 10 آلاف باحث، ويحتوي على 52 محطة بحثية في جميع أنحاء البلاد، ويشجع المركز على التعاون الدولي مع المعاهد والمؤسسات البحثية الإقليمية والدولية.

 

 

 

يذكر أن وزير الزراعة هو رئيس مجلس الأرز الأفريقي (المجلس الوزاري) في دورته الحالية وهو منظمة بحثية دولية رائدة في مجال بحوث الأرز في قارة أفريقيا يعمل على محاربة الفقر وتحسين سبل المعيشة وتحقيق تنمية مستدامة لشعوب القارة من خلال الأساليب العلمية القوية والشراكة الفعالة، ويعد مركز الأرز الأفريقي أحد مراکز البحوث الزراعیة الدولیة الخمسة عشرة (CGIAR).

 

 

 

كما أن مركز الأرز الأفريقي منظمة حكومية دولية للبلدان الأفريقية الأعضاء حيث تحصل الدول الأفريقية على العضوية من خلال طلب رسمى من الحكومة إلى المنظمة، تم تأسيس المركز من خلال 11 دولة أفريقية في غرب أفريقيا عام 2008، ثم زاد عدد الدول الأعضاء إلى 27 دولة تغطي مناطق غرب ووسط وشرق وشمال أفريقيا.

 

 

 

وتعتبر مدينة بواكيه بكوت ديفوار هي المقر الرئيسي لمركز الأرز الأفريقي، كما يوجد مقر للمدير العام وبعض مساعديه بأبيدجان، كما توجد محطات إقليمية لمركز الأرز الأفريقي في كل من: السنغال – مدغشقر – نيجيريا – بنين.

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى