أخبار القاهرة

الرقابة الإدارية تولى أهمية في حل مشاكل المواطنين التي تتداول عبر وسائل الإعلام

كتب-إيهاب الشامي

 

إيماءاً لما نشر بجريدتي البوابة والوطن في خبرين بعنواني “أهالي محلة زيادة بالغربية: أراضينا مهددة بالبوار بسبب ترعة القيصرية” و “ترعة بنوفر بالغربية: مستنقع للحشرات والفئران.. مقلب للمخلفات.. مركز للوباء”.

 

حيث تضمنا الخبران شكوى المواطنين من عدم وصول مياة الري لأراضيهم الزراعية بسبب تراكم القمامة والحيوانات النافقة بمجرى الترعة، وبتنسيق الهيئة مع كل من السادة/ وزير الري، ومحافظ الغربية تم اتخاذ إجراءات عاجلة في تطهير الترعة أمام الجزء المغطى، كما تم توقيع الغرامات اللازمة على المقاول وإلزامه برفع ناتج التطهير من على جانبي الترعة.

 

ووفق ما نُشر أيضاً بجريدة الأهرام في خبر بعنوان “قرية غزالة التابعة لمركز السنبلاوين تعاني سوء الخدمات” حيث تضمن الخبر تراكم القمامة، سوء حالة الكهرباء والصرف الصحي والوحدة الصحية والطرق بالقرية، وبإجراء المتابعة الميدانية للوقوف على حالة الخدمات، فقد تبين انتظام أعمال النظافة بالقرية وتجميعها في المكان المخصص بمعرفة المقاول المُتعاقد مع الوحدة المحلية.

 

وتبين أن القرية تعتمد على كهرباء محطة محولات السنبلاوين بالإضافة إلى 7 محولات كهربائية أخرى تعمل بصورة جيدة كما تم مؤخراً تركيب 34 كشاف إضاءة ليد لزيادة الإنارة ، أما فيما يخص الطرق والصرف الصحي والوحدة الصحية وبالتنسيق مع السيد/ محافظ الدقهلية أفاد بأنه سيتم التنسيق مع المسئولين بكل من وزارة الصحة لإمداد وحدة طب الاسرة بالتخصصات الطبية اللازمة، ومع مسئولي شركة مياة الشرب والصرف الصحي لتغذية محطة الصرف الصحي بالتيار الكهربائي بدلاً من اعتمادها على وحدة رفع الديزل، والعمل على بدء رصف مدخل القرية فور إعتماد خطة الرصف الجديدة وتوافر الإعتمادات المالية اللازمة.

 

كما نشر بجريدة الوفد خبر بعنوان “4 قرى بمركز بني مزار بمحافظة المنيا يعانون العزلة بسبب إنهيار جسر ترابي” حيث تم التنسيق مع مسئولي وزارة الري والإدارة المركزية لري المنيا وتم معالجة إنهيار الجسر عن طريق عمل مكعبات خرسانية عادية وتركيبها بموقع الإنهيار بطول 70 متر وتم فتح الطريق مرة أخرى. ونشرت جريدة الأخبار خبر تحت عنوان “لم ينته عصر التعديات.. سلسلة كافيهات في نهاية المشروع السويسري بمدينة نصر مخالفة ولم يتخذ أية إجراءات ضدها” فقد تم التنسيق مع السيد/ محافظ القاهرة وقوات الأمن وشرطة المرافق وتم عمل حملة مكبرة لإزالة الإشغالات بالمشروع السويسري.

 

وأسفرت عن تحرير 15 محضر جنحة مخالفة وجارى التنسيق بمعرفة رئاسة الحي مع الشرطة، لتنفيذ حملات دورية للسيطرة على اية إشغالات وإتخاذ الإجراءات القانونية ضد المخالفين.

 

ونُشر أيضا بجريدة الوطن خبر بعنوان “ترعة العدوى في الشرقية مستنقع للأمراض يهدد بوار 200 فدان” وبالتنسيق مع المسئولين تم تشكيل لجنة مشتركة من مديرية الزراعة وإدارة الموارد المائية والري بالشرقية لعمل التطهير اللازم بالخليج وحل مشكلة إنسداد مواسير المساقي الخاصة بالقرية وجارى العمل على تدبير الإعتمادات المالية اللازمة لإعادة عملية تغطية الترعة تحت إشراف هندسي متخصص من وزارة الموارد المائية والري.

 

كما نشر موقع البوابة خبرين، الأول بعنوان “مياة الشرب جابت لنا الأمراض” حيث تضمن الخبر تضرر أهالي قرية السطوحية التابعة لقرية القنايات بمحافظة الشرقية من تلوث مياة الشرب وتغير خواصها وتخوفهم من الإصابة بالأمراض وذلك نتيجة كسر في الماسورة الرئيسية لشبكة المياه المغذية للقرية حيث تم تشكيل لجنة فنية متخصصة حيث تم إصلاح الكسر وإجراء الصيانة الدورية من غسيل وتطهير للمحطة وتحليل عينة من مياة الشرب التي أظهرت صلاحيتها للاستخدام الآدمي.

 

الخبر الثاني بعنوان “أهالي قرية الشقيفى بقنا، مياة المجاري اكلت الحيطان” حيث تبين ان القرية المشار اليها تتبع مركز ابوتشت وتعتمد على الصرف من خلال البيارات والخزانات المنشأة من قبل الأهالي وقد تم ادراجها خلال عام 2018 ضمن المشروعات التي سيتم تنفيذ الصرف بها ضمن برنامج تنمية صعيد مصر، وجارى اتخاذ إجراءات الطرح وابرام التعاقدات مع الشركات المنفذة بتمويل جزئي من البنك الدولي.

 

وتداول أيضاً عبر بعض مواقع التواصل الاجتماعي ردود أفعال لبعض الرواد عن “وجود شبهة إهدار مال عام في مشروع الصرف الصحي بقرية الغرق بمحافظة الفيوم” وذلك لتوريد مواسير رديئة الصنع وغير صالحة للاستخدام وتركيبها بشوارع القرية بطريقة عشوائية حيث تبين أن المواسير موردة طبقاً للمواصفات القياسية المصرية وتم إختبارها من قبل الهيئة القومية لمياة الشرب والصرف الصحي وتركيبها طبقاً للرسومات الهندسية والخرائط المعتمدة، وبالتنسيق مع كل من السيد/ محافظ الفيوم، ورئيس شركة مياة الشرب والصرف الصحي بالمحافظة تم بدء التشغيل التجريبي للمحطة وجاري العمل على سرعة الاستلام الابتدائي للمحطة.

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى