حوادث القاهرة

الرقابة الإدارية: الفساد والإرهاب وجهان لعملة واحدة.. متهمى الإرهاب يلجأون للرشوة والتزوير للإفلات من العقاب

كتب-إيهاب الشامي

 

بدأت وقائع القضية عقب توجه موظف بقسم الإستقبال بأحد المستشفيات الجامعية لهيئة الرقابة الإدارية للإبلاغ عن وقائع فساد تتعلق بعرض رشوة عليه من أحد أطباء الاسعاف المحالين للمعاش من ذات المستشفى وآخر في مقابل قيامه بإدراج إسم أحد أقارب عارض الرشوة بسجلات الطوارئ بالمستشفى لإثبات مرضه وإحتجازه بها خلال عام 2015 على خلاف الحقيقة.

 

وإنطلاقاً من الوعي والحس الوطني لدى موظف الإستقبال بالمستشفى قرر مجاراتهما في طلبهما وبادر بالإبلاغ الفوري والتواصل مع هيئة الرقابة الإدارية.

 

وبإجراء التحريات الجدية عن الواقعة تبين صحتها كما تبين أن الشخص المطلوب قيام مسئول الإستقبال بالتزوير وإدراجه ضمن بيانات مرضى المستشفى والمحتجزين فيها خلال فترة محددة عام 2015 على خلاف الحقيقة، قد شارك في ذات التوقيت بعمليات إرهابية وإستخدام تلك البيانات في نفي الإتهام الموجه له في القضية المنظورة أمام المحاكم بغرض زعزعة ثقة هيئة المحكمة في جدية التحريات المقدمة من أجهزة الدولة.

 

وعقب إتخاذ الإجراءات القانونية كللت جهود الهيئة بضبط المتهمين وإثبات جريمتهما بالوسائل الفنية، فضلا عما أسفر عنه الضبط والتفتيش من دأبهما على إنتحال صفة مسئولى أجهزة الدولة السيادية ومؤسساتها الصحفية، كذا قيامهما بالترويج لبيع قطع أثرية فرعونية وتهريبها خارج البلاد.

 

وبعرضهما على النيابة العامة قررت حبسهما على ذمة التحقيقات.

 

وتأكيداً على الدور الفاعل للمواطنين الشرفاء فى دعم جهود محاربة الفساد فإن الهيئة تثمن الحس الوطنى لشركائها في حماية الوطن والحفاظ على مؤسساته.

 

الوسوم

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

انت تستخم مانع اعلانات

من فضلك ساعدنا على الاستمرار وقم بالغاء حاجب الاعلانات