عياده

“الرضاعة الطبيعية” مهمة لمواجهة أمراض حديثي الولادة

كتب-ميادة حسين

 

أصدرت مؤخرًا منظمة الصحة العالمية، منشور تنصح من خلاله بضرورة اللجوء إلى الرضاعة الطبيعية، وذلك لأهميتها في الحفاظ على صحة الطفل، وتنصح بضرورة الاعتماد على حليب الأم الطبيعي إلى أنَّ يبلغ الطفل شهره السادس.

 

 

من جانبها تقول دكتور ولاء الأمير، استشاري طب الأطفال وحديثي الولادة، لـ”بوابة القاهرة” حليب الأم له فوائد كبيرة جدًا منها، حيث يدعم يدعم الطفل بالمواد الغذائية اللازمة خلال الأسابيع الأولى ويحميه من أمراض الجهاز الهضمي، بالإضافة إلى تسهيل عملية الهضم للطفل وحمايته من مخاطر الإسهال.

 

 

وأكدت ولاء الأمير إلى أنَّ الرضاعة الطبيعية، تقوي مناعة الطفل ضد الأمراض وضد الحساسية، وتحسن عملية مضغ الطعام وبناء الفك للطفل، ويقوي العلاقة والرابطة بين الأم وطفلها الرضيع، مشيرةً إلي أنّ أول 1000 يوم من عمر الطفل هي الأساس لتغذيه سليمه و لمستقبل صحي .

 

 

وشددت ولاء الأمير إلى أنَّ الرضاعة الطبيعية توفر العديد من الفوائد اللازمه لنمو الطفل صحيًا، وتمده بالمناعة الطبيعية المكتسبه من الأم، مضيفة أنَّ التغذية التكميلية ضرورية للطفل بعد ٦ أشهر من العمر، و ذلك لتلبيه ما يحتاجه جسم الطفل في ذلك العمر، حيث أنّ الرضاعة الطبيعية الحصريه لاتكفي احتياجات الطفل بعد عمر ٦ أشهر ويلزم ادخال أغذية تكميلية على حسب عمر الطفل.

 

الوسوم

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

انت تستخم مانع اعلانات

من فضلك ساعدنا على الاستمرار وقم بالغاء حاجب الاعلانات