أخبار القاهرة

الرئيس السيسي يلتقي رجال الأعمال المشاركين في حياة كريمة

إلتقى الرئيس عبد الفتاح السيسي، عددًا من رجال الأعمال المشاركين في مبادرة حياة كريمة، لاستعراض مشروع تطوير الريف المصري.

وصرح السفير بسام راضي، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، أن الرئيس السيسي شدد على إنهاء مراحل مشروع تطوير الريف المصري خلال فترة زمنية قصيرة، موجهًا بالتحرك على نطاق واسع بالتعاون المتكامل بين مؤسسات الدولة، والقطاع الخاص، والمجتمع المدني، وشركاء التنمية.

وأشار الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى أن مشروع تطوير الريف المصري يأتي بعد مرحلة زمنية مفصلية مرت بها مصر منذ عام 2014 وحتى الآن، تم خلالها تبني إصلاحات اقتصادية هيكلية تعد الأشمل والأعمق في تاريخ مصر.

وأكد رئيس الجمهورية أن التعامل الجذري مع المشاكل الاقتصادية المزمنة، أدى إلى توفير الموارد التي مكنت الدولة من إرساء قواعد البنية التحتية الحديثة، والتي بدورها وفرت مناخًا جاذبًا للاستثمار والأعمال، في إطار مخطط قومي شامل للتنمية تضمن إطلاق عدد كبير من المشروعات العملاقة التي وفرت فرص واعدة ومجزية للاستثمار في مختلف القطاعات الإنتاجية والخدمية، وذلك بعد نجاح الدولة في تأمين احتياجاتها من الطاقة بمختلف أنواعها من أجل تلبية المتطلبات المتزايدة لقطاع الصناعة والاستثمار، وهي النتائج والنجاحات التي أثبتت صلابتها في مواجهة اختبار جائحة كورونا.

كما أشار الرئيس السيسي إلى أن جهود التنمية جاءت بالتوازي مع حرص الدولة على بناء الإنسان المصري من كافة الجوانب والاستثمار في الموارد البشرية باعتبارها قاطرة التقدم إلى المستقبل الذي يليق بمصر.

واختتم الرئيس السيسي اللقاء، معربًا عن تقديره للرجال الأعمال على مساهماتهم وجهودهم المجتمعية في مشروع “حياة كريمة” لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية في مصر، مؤكدًا أن المشروع سيفتح آفاق الاعتماد على مستلزمات الإنتاج المحلية، ومن ثم تطوير قطاع الصناعة والاعمال الذي يعد بمثابة المستقبل التنموي لمصر.

جدير بالذكر أن المشروع القومي لتطوير الريف المصري، يهدف إلى تحديث كافة جوانب الحياة لعدد ٤٥٨٤ قرية في جميع المحافظات.

تفاصيل مشروع تطوير الريف المصري

تمثل قرى حياة كريمة ٥٨٪؜ من إجمالي سكان مصر، بتكلفة تقديرية حوالي ٧٠٠ مليار جنيه، للارتقاء بالمستوى الاجتماعي والصحي والتعليمي والاقتصادي والسكني وكافة القطاعات الخدمية والقضاء على الفقر متعدد الأبعاد، والاستثمار في تنمية وبناء الإنسان المصري بالمفهوم الشامل.

يُعد مشروع تطوير قرى الريف المصري، أضخم مشروع تنموي متكامل في تاريخ مصر الحديث، وهو ضمن رؤية مصر ٢٠٣٠، لتطوير كافة جوانب الحياة في الريف، وتحقيق جودة الخدمات واستقرارها للمواطنين.

مراحل تطوير الريف المصري

تشمل المرحلة الأولى لتطوير الريف المصري ٥٢ مركزاً، بما فيها ١٥٠٠ قرية و ١٠٦١١ من تطوير البنية التحتية، والتمكين الاقتصادي، وتعزيز التدخلات الاجتماعية وتنمية الانسان، وتطوير القطاع الصحي، والكهرباء، والتعليم، والاتصالات، والصرف الصحي ومياه الشرب ومحطات المعالجة والتنقية والري وتبطين الترع، والغاز الطبيعي، والطرق ومجمعات الخدمات الحكومية، والشباب والرياضة، والزراعة.

كما يهدف المشروع إلى تطوير وتعزيز خدمات التضامن الاجتماعي من محو الأمية وتأهيل ذوي الهمم وتجهيز العرائس وتوفير سكن كريم، فضلاً عن التأهيل المهني وإنشاء المجمعات الصناعية والزراعية وتدوير المخلفات وانشاء مشروعات صغيرة ومتناهية الصغر.

الرئيس السيسي يلتقي رجال الأعمال المشاركين في حياة كريمة

كتبه-أحمد سلامة

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى